الرئيسيةالعالمسياسة

اتفاق دائم لوقف إطلاق النار في ليبيا

وقع طرفا النزاع في ليبيا الجمعة “اتفاقا دائما لوقف إطلاق النار” ب”مفعول فوري” بعد محادثات استمرت خمسة أيام جرت في جنيف برعاية الأمم المتحدة.

وقالت رئيسة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالإنابة ستيفاني وليامز إنه “يوم جميل للشعب الليبي”، مضيفة “عند الساعة 11,15 (09,15 ت غ) من صباح اليوم في مقر الأمم المتحدة في جنيف، قام الوفدان الليبيان بتوقيع اتفاق لوقف إطلاق النار، كامل ووطني ودائم بمفعول فوري”.

واعتبرت البعثة أن “محادثات اللجنة العسكرية المشتركة 5+5 في جنيف توجت اليوم بإنجاز تاريخي”، وحيت “توصل الفرقاء الليبيين إلى اتفاق دائم لوقف إطلاق النار في جميع أنحاء ليبيا”.

ورأت أن هذا “الإنجاز يشكل نقطة تحول هامة نحو تحقيق السلام والاستقرار في ليبيا”.

وقامت البعثة ببث مباشر على صفحتها لحفل التوقيع الذي استمر عشر دقائق وأعقبه تصفيق. وجرت المراسم في مقر الأمم المتحدة في جنيف حيث وقف أعضاء الوفدين الليبيين ورئيسة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالإنابة، وهم يضعون كمامات، أمام وثائق الاتفاق التي وقعوا عليها لاحقا.

وفي بيان أكد رئيس حكومة الوفاق الوطني فايز السراج أن الاتفاق “على وقف اطلاق النار دائم يحقن الدماء ويرفع المعاناة عن المواطنين ويمهد الطريق لنجاح المسارات الأخرى الاقتصادية والسياسية”.

وانزلقت ليبيا في الفوضى منذ أن أطاحت انتفاضة دعمها حلف شمال الأطلسي بالزعيم الأسبق معمر القذافي وأدت إلى مقتله في 2011.

وتشهد البلاد صراع على السلطة بين حكومة الوفاق الوطني المعترف بها من الأمم المتحدة ومقرها طرابلس من جهة، وسلطة في شرق البلاد يجس دها المشير خليفة حفتر المدعوم من البرلمان المنتخب ورئيسه عقيلة صالح.

ومنذ إعلان الطرفين المتحاربين في ليبيا وقف الأعمال العدائية في غشت الماضي، تسارعت المفاوضات في الأسابيع الأخيرة لتحديد شروط وقف دائم لإطلاق النار.

وقالت ستيفاني وليامز لوسائل الإعلام إنه “اتفاق وطني وشامل ودائم وأثره فوري”. وأضافت أن وقف إطلاق النار يفترض أن يرافقه خروج “المرتزقة والمقاتلين الأجانب من ليبيا خلال فترة أقصاها ثلاثة أشهر اعتبارا من اليوم”.

وأضافت أن الجانبين اتفقا على أن “كل الوحدات العسكرية والجماعات المسلحة الموجودة على الخطوط الأمامية ستعود إلى ثكناتها”.

وبالنسبة للسكان المنهكين من القتال والانقسامات، يشكل وقف إطلاق النار الدائم بصيص أمل.

ورحبت ايطاليا، القوة الاستعمارية السابقة في ليبيا، بتوقيع الاتفاق. وقالت في بيان لوزارة الخارجية إن الاتفاق “نقطة تحول ذو أهمية محورية لاستقرار ليبيا”.

المفوضية الأوروبية رحبت كذلك بإعلان وقف إطلاق النار في ليبيا الجمعة ودعت إلى تطبيقه واستئناف محادثات السلام.

وقال المتحدث باسم الاتحاد الأوروبي بيتر ستانو لصحافيين إن “اتفاق وقف إطلاق النار بشكل دائم أساسي لاستئناف الحوار السياسي”، مؤكدا أنه “من المهم جدا كذلك أن يطبق هذا الاتفاق”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى