أخبار المغربالرئيسية

مراكش آسفي: حملة رقمية واسعة النطاق للسياحة

الحملة تهدف لإعادة تنشيط القطاع السياحي بالجهة

يتأهب المركز الجهوي للسياحة، وتحت إشراف المكتب الوطني المغربي للسياحة، لإطلاق حملة ترويجية رقمية واسعة النطاق وذلك لإعادة تنشيط القطاع السياحي بالجهة.

وأوضح المركز في بلاغ له، أن الهدف من هذه الحملة الترويجية “إعادة تنشيط السياحة المحلية و إرسال مؤشرات إيجابية للسياحة الدولية من خلال تسليط الضوء على هذه الجهة التي تعتبر الوجهة السياحية الرائدة للمملكة”.

وأضاف المصدر ذاته، أن الفاعلين في القطاع السياحي بجهة مراكش والصويرة وأسفي، وإقليم الحوز (أوريكا، ويرڭان، إيمليل، توبقال)، “متحمسون لاستقبال الزوار مغاربة وأجانب، وتعريفهم على أنشطة جديدة”.

ولتفعيل ذلك، فإن هؤلاء الفاعلين يقترحون عروضا جاذبة وغير مسبوقة تصل إلى 50 في المائة، مع تسليط الضوء على أهمية البروتوكول الصحي الذي وضعته وزارة السياحة والسلطات المحلية والامتثال الصارم له.

وأشار المركز، إلى أنه ومن أجل دعم هذه الاستراتيجية، سيتم إطلاق حملة ترويجية واسعة النطاق من طرف المركز الجهوي للسياحة بجهة مراكش-آسفي بشراكة مع المكتب الوطني المغربي للسياحة .

وسجل أن هذه الحملة الترويجية تتميز بكونها مستوحاة من المحادثات الهاتفية بين أفراد العائلة، وأن الرسالة ستكون واضحة اللغة ومباشرة وفعالة: “أنا فمراكش، تجي ؟ »، « أنا فالصويرة، تجي ؟ »، « أنا فآسفي، تجي ؟ »، « أنا فالحوز، تجي ؟ ».

وأوضح البلاغ أنه سيتم تسليط الضوء ليس فقط على الوجهات المعروفة دوليا بل حتى “اللألئ” الصاعدة على غرار : « أنا فأڭافاي، تجي ؟ »، « أنا فلالة فاطنة، تجي ؟ »، « أنا فسيدي كاوكي، تجي ؟ »، « أنا فاليوسوفية، تجي ؟ “، « أنا فقلعة السراغنة، تجي ؟ »، « أنا فشيشاوة، تجي ؟ »، « أنا فالرحامنة، تجي ؟”.

وأشار ذات المصدر، إلى أن هذه الحملة الترويجية التي ستنتهي في أواخر دجنبر 2020 ، تعتمد بالدرجة الأولى على الرقمنة والفيديو لجذب وتشجيع وإقناع المسافرين مغاربة وأجانب بالقدوم لاكتشاف و إعادة اكتشاف جهة مراكش-آسفي بكل غناها وتنوعها، موضحا أن هؤلاء سيجدون كل العروض الجاذبة لمؤسسات الجهة عبر الموقع الرسمي: www.visitmarrakech.com/offres . وبحسب المركز الجهوي للسياحة، فإنه سيخصص نسبة 53 في المائة للرقمنة من الميزانية المخصصة للحملة الإعلانية (41 في المائة ستذهب للإعلان الرقمي، و12 في المائة للصحف الرقمية).

وأكد المركز، أن “نسبة مهمة ستخصص من الميزانية للوصول إلى الملايين من مستعملي الأنترنت المغاربة والأجانب النشيطين في مواقع التواصل الاجتماعي، كما سيتم استخدام الراديو واللوحات الإعلانية في الإعلان وذلك من أجل اكتشاف جميع قنوات التواصل، واستهداف أكبر عدد من الساكنة المحلية”.

من جهة أخرى، حرصت فرق المركز الجهوي للسياحة لجهة مراكش آسفي، على التعاون مع مواهب محلية من أجل إحداث 32 شريط فيديو تغطي كامل الجهة مع إبراز كل منطقة بالأنشطة التي تميزها، وأن كل هذه الفيديوهات تشجع على السفر بالسيارة على شكل رحلات طرقية تربط بين كل منطقة مع خرائط و نقط تحديد كل موقع جغرافي “نتلاقاو”، وذلك “تمهيدا للحملة الوطنية المقبلة للمكتب الوطني المغربي للسياحة و التي تحمل توقيع “نتلاقاو فبلادنا”.

وخلص البلاغ إلى أن المركز، ومن خلال هذه الحملة، يلعب دوره كداعم و مروج لصالح كل الفاعلين بجهة مراكش-آسفي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى