أخبار المغربالرئيسية

العثور على جثة الطفلة نعيمة بعد أسابيع من الاختفاء

العثور على جثة الطفلة نعيمة تم بدوار تفركالت إقليم زاكورة

تم العثور على جثة الطفلة نعيمة الروحي ذات السنوات الخمس، مساء اليوم السبت، بالقرب من دوار تفركالت التابع إداريا لجماعة مزكيطة، دائرة أكدز، إقليم زاكورة بعد أكثر أسابيع على اختفائها عن الأنظار في ظروف غامضة.
الطفلة كانت موضوع بحث طيلة مدة اختفائها، وعثر عليها وسط “شعبة” توجد في أعلى جبل في الدوار الذي تقطنه أسرتها، ولاتزال أسباب الوفاة مجهولة إلى حدود الساعة.

وحسب مقرب من أسرة الضحية فإن “الطفلة كانت تلازم المنزل ولم تكن يوما تغادره إلا بمرافقة أحد أفراد الأسرة، لكن هذه المرة، وفي غفلة من الأخيرة اختفت عن الأنظار”، مضيفا: “نعيمة لا يمكن أن تكون سوى ضحية اختطاف واغتصاب، لأن المنطقة التي عثر فيها على جثثها تم في وقت سابق البحث فيها بشكل جيد”.

وفاة الطفلة نعيمة الروحي، بعدما اختفت عن الأنظار لأكثر من شهر، خلفت موجة غضب واستياء عارم وسط المغاربة، الذين طالبوا بالكشف عن ملابسات الاختفاء والوفاة، والضرب بيد من حديد على المتورطين في اختفائها ووفاتها.
مصدر مسؤول من الأمن أكد أنه تم العثور على جثة الطفلة وهي مجرد هيكل عظمي و أن الأسرة تعرفت على الجثة فقط من ملابسها وشعرها، مشيرا إلى أن الأبحاث جارية من أجل كشف خيوط الواقعة، تحت إشراف مباشر من النيابة العامة لدى محكمة الاستئناف بورزازات.
وتبقى، حسب المصدر نفسه، أسباب الاختفاء والوفاة مجهولة إلى حد الساعة، لكن “التحريات والأبحاث وحدها ستكشف خيوط النازلة”، ولافتا إلى أن السلطات القضائية المختصة ستخبر الرأي العام بحيثيات القضية بمجرد الانتهاء من البحث.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى