11 ديسمبر, 2019


“العنف ضد النساء، تطبيق القوانين والاجتهاد القضائي” محور اجتماع إقليمي لفعاليات نسائية عربية بالدار البيضاء

“العنف ضد النساء، تطبيق القوانين والاجتهاد القضائي” محور اجتماع إقليمي لفعاليات نسائية عربية بالدار البيضاء

احتضنت الدار البيضاء، أمس الاثنين، اجتماعا إقليميا ضم فعاليات نسائية من ثماني بلدان عربية، تناول موضوع ” العنف ضد النساء، تطبيق القوانين والاجتهاد القضائي”.

ونظم هذا الاجتماع، بمبادرة من جمعية جسور للنساء المغربيات بشراكة مع اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بالدارالبيضاء -سطات والجمعية المغربية للنساء القاضيات، في إطار مشروع ” النساء شريكات من أجل التقدم”، الذي أطلقته الجمعية عام 2017 بتعاون مع الجامعة الأمريكية ماريلاند (واشنطن)، وبدعم من مبادرة الشراكة الشرق أوسطية.

وأبرز المنظمون، خلال الجلسة الافتتاحية، أن هذا الاجتماع يروم تبادل ومناقشة الجوانب المتعلقة بالقوانين المعتمدة حاليا لمكافحة مختلف أشكال العنف ضد النساء، وتقديم أفضل الممارسات والاجتهادات القانونية السارية بالبلدان العربية الثمانية، والتي تشمل الأردن والسودان ولبنان وتونس ومصر وفلسطين واليمن إلى جانب المغرب البلد المضيف.

واعتبروا أن الاجتماع فرصة للتعرف على نماذج تتعلق بالوقاية وحماية النساء ضحايا العنف، انطلاقا من الممارسات الميدانية للمشاركات في هذا الملتقى القاري، الذي تتواصل فعالياته على مدى يومين بالعاصمة الاقتصادية، بهدف بلورة خطة عمل تمكن من تعزيز مواطن التنسيق بين المغرب وباقي البلدان المعنية.

ويشكل موضوع اللقاء أحد محاور مشروع ” النساء شريكات من أجل التقدم”، الذي يشمل قيادات نسائية من خلفيات مهنية مختلفة، تتوزع بين محاميات وبرلمانيات وقادة أعمال وناشطات في حقوق الإنسان والمرأة والنقابات العمالية والهيئات السياسية والمجتمع المدني، فضلا عن قطاع الإعلام والأكاديميين.

ويتوخى هذا المشروع، الممتد على مدى سنتين، والمندرج ضمن برنامج “تعزيز قيادة المرأة والسياسات الشاملة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا”، تحليل العقبات التي تواجهها المرأة المغربية في حياتها المهنية، وتقييم التقدم المحرز في السياسات العمومية من أجل مشاركة أكثر إنصافا وأكثر مساواة للمرأة في المجتمع المغربي، على المستويات القانونية والاجتماعية والثقافية والاقتصادية والسياسية والأكاديمية والإعلامية والبيئية.

مقالات ذات صله

MarocTelegraph

مجانى
عرض