04 ديسمبر, 2019


فنزويلا..غوايدو يحذر نظام مادورو من عواقب الدعوة لانتخابات مبكرة

فنزويلا..غوايدو يحذر نظام مادورو من عواقب الدعوة لانتخابات مبكرة

ماروك تلغراف

حذر الرئيس الفنزويلي بالنيابة، خوان غوايدو، نظام نيكولاس مادورو من أن أي محاولة للدفع باتجاه إجراء انتخابات تشريعية مبكرة ستنتهي بـ”كارثة”.

ويفترض أن يجري انتخاب برلمان جديد، وهو الجهاز الوحيد في الدولة الذي تسيطر عليه المعارضة، في دجنبر 2020.

لكن الجمعية التأسيسية، المؤسسة المؤيدة لنيكولاس مادور، أشارت إلى أنها تعتزم الدعوة لانتخابات مبكرة.

واعتبر غوايدو الذي يتولى أيضا رئاسة الجمعية الوطنية (البرلمان) أنه سوف يكون لذلك نتائج عكسية، ستزيد من عزلة مادورو.

وقال غوايدو، في تصريح للصحافة أمس الثلاثاء، “ماذا سيحصل إذا تجرأ النظام، وهو قادر على ذلك، على الدعوة بشكل غير قانوني إلى انتخابات مبكرة بدون شروط؟”، متابعا “سيغرقون بالتناقضات والعزلة، وسيدخلون البلاد في كوارث”.

ومن جهتها، أعربت الدول المكونة لمجموعة ليما عن رفضها “القاطع” لمحاولة نظام نيكولاس مادورو الدفع بإجراء انتخابات مبكرة غير دستورية للجمعية الوطنية الفنزويلية.

وأعلنت الأرجنتين والبرازيل وكندا والشيلي وكولومبيا وكوستاريكا وغواتيمالا وغيانا والهندوراس وبنما والباراغواي والبيرو وسانت لوسيا، الدول الأعضاء في المجموعة، أنها “ترفض بشكل قاطع” تهديد الجمعية الوطنية التأسيسية لنظام مادورو بتنظيم انتخابات مبكرة غير دستورية للجمعية الوطنية الفنزويلية “الهيئة الوحيدة المنتخبة ديمقراطيا”. ودعت الدول الأعضاء في مجموعة ليما المجتمع الدولي إلى “التحدث بصوت واحد والمطالبة بوقف هذه الأعمال الاستفزازية واليائسة لنظام مادورو غير الشرعي”.

وتعترف دول المجموعة بخوان غوايدو، رئيس الجمعية الوطنية، رئيسا بالنيابة لفنزويلا، ولا تعترف بالمقابل بشرعية نيكولاس مادورو، وتدعو الى استعادة النظام الدستوري بالبلد الكاريبي.

وتعيش فنزويلا منذ سنوات أزمة سياسية واقتصادية خطيرة في ظل النقص الحاد في العديد من السلع والمواد الغذائية الأساسية والأدوية وارتفاع التضخم الذي حطم جميع الأرقام القياسية.

وقد أجبر هذا الوضع منذ 2015 نحو أربعة ملايين شخص على مغادرة البلاد.

www.maroctelegraph.com

مقالات ذات صله

MarocTelegraph

مجانى
عرض