10 ديسمبر, 2019


المغرب يستضيف عشرات الأطفال المقدسيين في مخيم صيفي

المغرب يستضيف عشرات الأطفال المقدسيين في مخيم صيفي

ماروك تلغراف

يستضيف المغرب 50 طفلة وطفل فلسطيني تتراوح أعمارهم مابين 11 و13 سنة، ضمن الدورة الثانية عشرة للمخيم الصيفي لفائدة أطفال القدس.

وذكر بلاغ لوكالة بيت مال القدس، أن هذه الدورة التي تنظمها الوكالة تحت الرعاية السامية للملك محمد السادس، رئيس لجنة القدس، ستستفيد منها هذه المجموعة من أطفال القدس في الفترة ما بين 15 و 28 غشت 2019 وذلك بكل من مدن الدار البيضاء والرباط وطنجة وتطوان.

وأوضح المصدر ذاته، أنه على غرار الدورات الإحدى عشر الماضية، استفاد من هذه الدورة، التي تحمل اسم “الأميرة للا أسماء” 50 طفلا وطفلة، تتراوح أعمارهم مابين 11 و13 سنة، مرفوقين بخمسة مؤطرين مقدسيين.

ويتميز برنامج دورة هذه السنة بتنظيم عدد من الأنشطة الترفيهية والفعاليات التربوية، والمسابقات الفنية والرياضية، والورشات التعبيرية، وزيارات التبادل لمخيمات الأطفال المغاربة المنظمة تزامنا مع الدورة، فضلا عن برنامج الاستجمام، والرحلات التعليمية والتثقيفية. وككل سنة يحرص أطفال القدس المستفيدون من دورات المخيم مشاركة أشقائهم المغاربة أفراحهم بالأعياد الوطنية عربونا عن الود والتقدير الذي يكنونه للملك محمد السادس، رئيس لجنة القدس وللشعب المغربي.

ولهذا الغرض سيتم تقديم نشيد “للمغرب سلام من القدس” بأصوات الأطفال المقدسيين مع رقصات الفلكلور الشعبي والدبكة الفلسطينية. ويندرج برنامج التخييم السنوي الذي ترعاه وكالة بيت مال القدس الشريف لفائدة أطفال المدينة المقدسة، ضمن أنشطتها الاجتماعية الموجهة لهذه الشريحة من المجتمع المقدسي، في إطار مخططها الاستراتيجي الذي يولي العناية القصوى للبرامج والمشاريع الاجتماعية التي يعود أثرها المباشر والملموس على مختلف فئات السكان، بما فيها النساء والشباب والأطفال، والأشخاص في وضعية صعبة.

يشار إلى أن مدينة العرائش كانت قد احتضنت في صيف 2008 فعاليات الدورة الأولى للمخيم: دورة “القدس”، بينما احتضنت إفران الدور الثانية في 2009: دورة “صاحب السمو الملكي، ولي العهد، الأمير مولاي الحسن”، ثم احتضنت طنجة في 2010، الدورة الثالثة وهي دورة “الأميرة للا خديجة”، ثم في 2011 احتضنت مدينة أكادير فعاليات الدورة الرابعة، دورة “اليتيم المقدسي”، ثم الدورة الخامسة في 2012 بمدينة السعيدية، وهي دورة “الحسن الثاني”.

أما الدورة السادسة، التي عقدت في 2013، وهي دورة “الملك الراحل محمد الخامس” فقد احتضنتها مدينة الجديدة، ثم احتضنت مراكش في 2014 الدورة السابعة، وهي دورة “الوفاء للقدس”، بينما احتضنت أكادير، مرة أخرى عام 2015، فعاليات الدورة الثامنة: دورة “الأميرة للا سلمى”.

واحتضنت مدينتا تطوان وطنجة الدورة التاسعة في 2016: دورة ” الأمير مولاي رشيد”، بينما احتضنت الجديدة في 2017 فعاليات الدورة العاشرة: دورة “ الأميرة للا مريم”، فيما احتضنت مدن الرباط والدار البيضاء وطنجة وتطوان في شهر يوليوز 2018 فعاليات الدورة الحادية عشرة: “دورة الأميرة للا حسناء”.

www.maroctelegraph.com

مقالات ذات صله

MarocTelegraph

مجانى
عرض