20 أكتوبر, 2019


مسؤولون ألمان يشيدون بإصلاحات جلالة الملك لتعزيز مكانة المرأة المغربية

مسؤولون ألمان يشيدون بإصلاحات جلالة الملك لتعزيز مكانة المرأة المغربية

ماروك تلغراف

أشاد الوفد الألماني، المشارك في الورشة الأولى من برنامج التبادل والتعاون بين البرلمانيات السياسيات الألمانيات والمغربيات، برئاسة أنجيليكا نيبلير، اليوم السبت بالرباط، بالإصلاحات التي يقودها صاحب الجلالة الملك محمد السادس من أجل تعزيز مكانة المرأة المغربية.

وفي هذا الصدد، قالت أنجيليكا نيبلير، النائبة بالبرلمان الأوروبي، خلال استقبال الوفد الألماني من طرف رئيس مجلس النواب الحبيب المالكي، إنها “أعجبت بتطبيق مدونة الأسرة منذ ما يزيد عن 15 سنة، وبحقوق المرأة التي نص عليها دستور 2011″، منوهة بالتطور الذي يعرفه المغرب في كافة المجالات.

وحسب بلاغ لمجلس النواب فإن النائبة بالبرلمان الأوروبي اعتبرت أن “التطورات في المغرب فريدة من نوعها ويمكننا الاستفادة منها في ألمانيا كذلك سواء فيما يتعلق بالطاقات المتجددة أو بمجالات أجرى”.

ولفتت إلى أن الورشة، التي يحتضنها مجلس النواب يومي 12 و13 يوليوز الجاري، تطرقت لمواضيع مهمة من قبيل تعزيز المشاركة السياسية للنساء ودور المرأة في المجتمع، مبرزة تطلع الوفد النسائي الألماني لتبادل مكثف للتجارب والخبرات مع نظرائهن بمجلس النواب. كما رحبت باقتراح رئيس مجلس النواب دراسة موضوع ” دور المرأة في الجهوية المتقدمة ” في إطار ورشات مستقبلية.

من جهته، أعرب المالكي، خلال هذا اللقاء الذي حضرته النائبات بمجلس النواب المشاركات في الورشة، عن تقديره لمؤسسة (هانس سايدل) لمساهمتها في تنظيم هذه الورشة، مشيرا إلى أن هذه المبادرة تأتي في إطار تفعيل مذكرة التفاهم التي أبرمها مجلس النواب مع هذه المؤسسة السنة الماضية.

وبعدما اعتبر المشاركة السياسية للنساء تشكل مدخلا للتعاون بين الشعوب، شدد رئيس مجلس النواب على أن “الإصلاح وتطور المجتمعات مرتبط بمدى إشراك النساء في تدبير الشأن العام”.

وشدد على أهمية تكثيف تبادل التجارب بين المغرب وألمانيا على المستوى المؤسساتي والاقتصادي على الخصوص، معتبرا أن “التجربة الرائدة لألمانيا في مجال التدبير الجهوي مفيدة للمغرب خاصة وأن المملكة تسعى لتكريس الجهوية المتقدمة”.

وعلى المستوى الاقتصادي، أوضح المالكي أن المغرب بصدد وضع أسس جديدة لبناء نموذج تنموي جديد يعتبر الجانب التصديري أحد محاوره الأساسية، مسجلا بهذا الخصوص القوة الاقتصادية لألمانيا في مجال التكنولوجيا والجودة والقدرة على غزو الأسواق الخارجية. وعلى الصعيد البرلماني، ثمن رئيس مجلس النواب علاقات التعاون الجيدة التي تجمع المجلس والبوندستاغ الألماني، معربا عن الإرادة القوية لتعزيزها وفتح آفاق جديدة للتعاون مع برلمان بافاريا.

كما دعا إلى مزيد من تبادل التجارب والخبرات بين البرلمانيات السياسيات الألمانيات والمغربيات ونظرائهن بالمغرب، مشيرا إلى أن “هذه الشبكة النسائية التي تجمع البرلمانيات السياسيات الألمانيات والمغربيات مفيدة جدا “.

www.maroctelegraph.com

مقالات ذات صله

MarocTelegraph

مجانى
عرض