23 يوليو, 2019


بن صالح يدعو للحوار.. والمحتجون يحشدون ليوم الجمعة.. فيديو

بن صالح يدعو للحوار.. والمحتجون يحشدون ليوم الجمعة.. فيديو

ماروك تلغراف

قدّم الرئيس الجزائري الانتقالي عبد القادر بن صالح في خطاب مساء الأربعاء عرضاً جديداً للحوار “تقوده شخصيات وطنية مستقلة” ولا تشارك فيه الدولة أو الجيش وذلك بهدف “أوحد” هو تنظيم انتخابات رئاسية في أقرب الآجال.

وقال بن صالح إنّ الحوار الذي “سيتم إطلاقه من الآن، ستتمّ قيادته وتسييره بحرية وشفافية كاملة من قبل شخصيات وطنية مستقلّة ذات مصداقية” وبغية “إبعاد أي تأويل أو سوء فهم” فإنّ “الدولة بجميع مكوّناتها، بما فيها المؤسسة العسكرية لن تكون طرفاً في هذا الحوار وستلتزم بأقصى درجات الحياد طوال مراحل هذا المسار”.

وهذه ثاني دعوة للحوار يعرضها بن صالح في أقلّ من شهر، وهي تأتي قبل أسبوع من نهاية فترة الرئاسة الانتقالية في التاسع من يوليو الجاري، حيث كان يفترض أن تجري انتخابات رئاسية في الرابع من الشهر لكنّها ألغيت لعدم وجود مترشحين.

وسبق للحركة الاحتجاجية غير المسبوقة أن رفضت العرض الأول للحوار الذي قدّمه بن صالح في 3 يونيو من أجل الوصول إلى توافق على تنظيم انتخابات رئاسية أيضاً، وذلك بتنظيمها خلال تظاهرات حاشدة طالبت برحيل كل رموز النظام قبل الدخول في أي حوار حول تنظيم الانتخابات.

ويطالب المحتجون برحيل كل رموز النظام، بدءاً من بن صالح ومروراً برئيس الوزراء نور الدين بدوي ووصولاً إلى رئيس أركان الجيش الفريق أحمد قايد صالح الذي أصبح عملياً الرجل القوي في الدولة منذ استقالة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في 2 أبريل.

 

دعوات للتظاهر

دعت شحصيات جزائرية الاربعاء المواطنين للمشاركة بكثافة في تظاهرات في يوم الجمعة العشرين ضد النظام والذي يصادف الاحتفال بالذكرى ال57 لاستقلال الجزائر، إضافة إلى صدور دعوات مماثلة على مواقع التواصل الاجتماعي.

وجاء في نداء مسجل في شريط مصور تم بثه على الانترنت “ندعو كافة فئات الشعب الجزائري للخروج جماعيا وبكثافة يوم عيد الاستقلال المصادف للجمعة العشرين من الحراك لنجعل من 5 يوليو تجسيدا لتحرير الانسان بعد تحرير الأرض” من الاحتلال الفرنسي في 1962.

وشارك في تصوير الشريط أكاديميون ودبلوماسي سابق ومحام ومسؤول حزب صغير، قاموا الواحد تلو الآخر بقراءة “نداء للشعب الجزائري” إلى “الحفاظ على سلمية ثورته وشعبيتها ووحدتها ووطنيتها”.

وموقعو النداء هم المحامي والحقوقي مصطفى بوشاشي والفقيهة الدستورية فتيحة بن عبو والوزير والسفير السابق عبد العزيز رحابي والباحث الاجتماعي ناصر جابي والمتحدث باسم حزب الاتحاد من اجل الديموقراطية الاجتماعية كريم طابو والناشط السياسي سمير بلعربي.

وندّد هؤلاء بـ”الاعتقالات” التي طاولت متظاهرين في الأسابيع الماضية، كما طالبوا “السلطة القائمة باتخاذ كل الإجراءات والقرارات في اتجاه التهدئة، كتعبير حقيقي في فتح الحوار للخروج من الانسداد السياسي السائد”.

وتزايدت النداءات للشعب الجزائري، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، للخروج في “أكبر مسيرة في التاريخ” وجعل يوم الجمعة الـ20 على التوالي منذ بدء الاحتجاجات في 22 شباط/فبراير، “جمعة التحرير”.

 

www.maroctelegraph.com

مقالات ذات صله

MarocTelegraph

مجانى
عرض