02 يونيو, 2020


بنشماش يضع خريطة “طريق الانبعاث” لإخراج “البام” من أزمته

بنشماش يضع خريطة “طريق الانبعاث” لإخراج “البام” من أزمته

ماروك تلغراف

طرح حكيم بنشماش الأمين العام لحزب “الأصالة والمعاصرة” خارطة طريق جديدة أسماها “طريق الانبعاث”، شخص فيها أعطاب حزبه وكيفية خروجه من الأزمة التي يعيشها، في أفق التحضير لمؤتمره الوطني الرابع.

وذكر بنشماش بالسياق الذي أسس فيه حزب “الأصالة والمعاصرة” ، مشيرا أن “البام” ولد في بيئة حزبية متوجسة، لا ترى جدوى في أي عروض سياسية جديدة، ونما في بيئة فكرية يراه فيها المحافظون، من مختلف المستويات والألوان والمواقع، خطرا داهما، ويعتبره فيها الليبراليون والمركب الاقتصادي المصالحي- الريعي المرتبط بهم مجرد “حزب إضافي”، بل ومهدد لنهجهم غير القائم على فضائل اقتصاد السوق الاجتماعي وقيم العدالة الاجتماعية.

وأكد بنمشاش أن “البام” يعاني من الانتظارية فمنذ السنتين الأخيرتين تراجعت إقاعات و مبادرات الحزب السياسية والبرلمانية، بعدما كان في طليعة المبادرين في ملفات وقضايا تتطلب قدرا كبيرا من الشجاعة الأدبية لإبداء مواقف واضحة فيها بغض النظر عن درجة قبولها الاجتماعي والثقافي من عدمه، ككونية حقوق الإنسان، والمساواة بين الجنسين، والحكامة الترابية، والحقوق اللغوية والثقافية، ومكافحة مختلف أشكال التمييز ضد الفئات الهشة، ومواجهة الاستثمار في الرأسمال الرمزي المشترك للدين الإسلامي.

وأشار بنشماش أن الانتظارية كانت لها كلفة باهظة على الحزب، أدت الى كبح إمكاناته الحقيقية فضلا عن كونها احدى الأسباب الجوهرية المسؤولة عن تغذية السلوك الانتهازي الملاحظ عند بعض أعضاء “البام”.

وشدد بنشماش على أن مرجعية “البام” طالها التحريف، فالحزب الذي ولد في سياقات العدالة الانتقالية، أهمل تعميق التداول بشأن مرجعيته لدى أعضائه في مختلف ربوع الوطن، الشيء الذي نتج عنه تحريف وتبخيس لمرجعيته ، مما تولد عنه تمثل خاطئ، يتقاسمه جزء من الرأي العام الوطني مع جزء من أعضاء الحزب الذين أصبحوا يعتقدون أن لا مرجعية “للبام” على الإطلاق.

وأوضح بنشماش أن مرجعية “البام” تعرضت للتحريف بسبب الصراعات الشخصية المتركزة على الأنانية المتضخمة “ورغبة ذاتية في التموقع وإعلان الجاهزية لتقديم خدمة “التحالف” مع قوى الإسلام السياسي، أو مع المركب الاقتصادي-الريعي-المصالحي المرتبط به موضوعيا”.

وأبرز بنشماش أن هذه الأعطاب تحتاج إلى علاج فعال وإرادة جماعية من أجل التهييء للمؤتمر الوطني الرابع للحزب الذي تفصل عنه بضع شهور فقط.

وأوضح بنشماش أن خروج “البام” من أزمته يقتضي هزمه للانتظارية واستعادته لزمام المبادرة، والتسريع من استكمال بناء الحزب، والعمل على الحد من الآثار السياسية والمجتمعية السلبية لمشاريع الإسلام السياسي سواء منها تلك التي في التسيير الحكومي أو التي في خارجها، وذلك بكل الوسائل التي يكفلها الدستور والقانون.

وأكد بنشماش أنه ليس من الصواب الذهاب نحو الاستحقاقات القادمة، أو النجاح في معركة التصدي للتحديات التي تواجه البلد في الحاضر والمستقبل، دون القيام بمراجعات عميقة وتدريجية، ومباشرة معركة التخليق بكل شجاعة، وممارسة النقد الذاتي بدون عقدة نقص، وإعادة تعريف فكرة الحزب ذاتها، بكل حزم ومسؤولية.

www.maroctelegraph.com

مقالات ذات صله

MarocTelegraph

مجانى
عرض