19 يوليو, 2019


كاتبة صحافية تتهم دونالد ترامب باغتصابها منذ 25 عاما

كاتبة صحافية تتهم دونالد ترامب باغتصابها منذ 25 عاما

ماروك تلغراف

طفت على واجهة الاخبار خلال الساعات القليلة الماضية، تهمة جديدة وجهت للرئيس الامريكي دونالد ترامب، من طرف كاتبة صحافية أمريكية.

الإتهام مفاده أن ترامب إغتصب الكاتبة الصحافية في واقعة تعود إلى ربع قرن، أي 25 سنة قبل هذا الوقت. وقد ألهب الخبر المواقع الإخبارية العالمية، وتابعته بالتفصيل الدقيق وبالحوار أيضا و التصريحات و التحليلات.

وحسب مجلة “نيويورك” التي نشرت نص الحوار مع الكاتبة الصحافية جان كارول، فإن واقعة الإغتصاب تمت داخل حجرة لتبديل الملابس في أحد متاجر نيويورك. من جهته نفى الرئيس الامريكي هذا الإتهام جملة وتفصيلا.

وحسب تصريحات الكاتبة الصحافية جان كارول البالغة من العمر 75 عاما، وهي كاتبة عمود في مجلة “إيل” في نسختها الامريكية. فإن دونالد ترامب إغتصبها قبل ربع قرن داخل حجرة لتبديل الملابس في أحد متاجر الثياب الفخمة في نيويورك.

وقالت كارول إنّها في ذاك اليوم الذي لم تعد تذكر ما إذا كان في عام 1995 أو 1996 كانت عند مدخل متجر “بيرغدورف غودمان” في حي “آبر إيست سايد” الراقي حين التقت صدفة بترامب، الباعث العقاري الذي كانت على معرفة شخصية به. وطلب منها أولاً مساعدته في انتقاء هدية لامرأة، فوافقت، قبل أن يكشف لها أنّها هي المرأة التي يريد شراء الهدية لها.

وزادت الصحافية، ان ترامب طلب منها أن تجرّب قطعة ملابس داخلية واقترح عليها أن يدخل معها حجرة تبديل الملابس فظنّت أنّه يمازحها لكنّه لم يكن يفعل، إذ حشر نفسه في الحجرة معها وقبّلها عنوة ثم اغتصبها.

واكدت أنها حاولت مقاومته طوال ثوان عديدة، من دون جدوى، قبل أن تتمكن في النهاية من الإفلات منه والفرار.

وعن سبب عدم تقدمها بشكوى في حينها، أوضحت الصحافية أنّها خافت من الانتقام، لكنّها روت يومذاك تفاصيل ما تعرّضت له إلى صحافيتين، أكّدتا بدورهما لمجلة “نيويورك” أنّها بالفعل أخبرتهما بذلك.

ومن جهته، سارع الرئيس الأمريكي إلى إصدار بيان نفى فيه هذه الاتهامات، قائلا “لم أقابل هذه المرأة في حياتي أبداً”.

وهو ما ردت عليه مجلة “نيويورك” بنشرها لصورة يظهر فيها ترامب وهو يمازح الصحافية وزوجها.

واتّهم ترامب في بيانه الصحافية بأنّها اختلقت هذه الرواية للترويج لكتابها الجديد. وقال “إنّها تحاول بيع كتاب جديد، وهذا ينبغي أن يجعلك تفهم دوافعها”.

المصدر: وكالات.

www.maroctelegraph.com

مقالات ذات صله

MarocTelegraph

مجانى
عرض