25 يونيو, 2019


الملاحة الجوية أولى ضحايا اختناق الوضع الاقتصادي بجنوب إفريقيا

الملاحة الجوية أولى ضحايا اختناق الوضع الاقتصادي بجنوب إفريقيا

ماروك تلغراف

طلبت شركة خطوط جنوب إفريقيا الجوية يوم الجمعة تدخلا مستعجلا من الدولة بعد أن تضررت بفعل أزمة مالية صعبة.

وقالت الشركة التي عينت للتو مديرا عاما بالنيابة، إنها تحتاج إلى 265 مليون دولار على الأقل للاستمرار خلال الفترة المتبقية من السنة المالية الحالية.

وتم تعيين مديرة العمليات زوكيسا راماسيا، في منصب المدير العام بالنيابة عقب استقالة المسؤول السابق فوياني جارانا مؤخرا بعد قضاءه لحوالي عامين في هذا المنصب.

يشار إلى أنه منذ عام 2011 لم تحقق خطوط جنوب إفريقيا الجوية أرباحا تذكر، كما تم إنقاذها بمبلغ 2.5 مليار دولار على مدار السنوات الخمس الماضية.

وقال عضو المجلس الإداري للشركة مارتن كينغستون في مؤتمر صحفي “نحن نعمل حالي ا في وضعية خسارة وهذا هو السبب وراء طلبنا دعم الدولة”.

وتأتي استقالة جارانا في أعقاب رحيل رئيس شركة الكهرباء (إسكوم)، وهو تطور زاد من حدة الضغوطات على الرئيس سيريل رامافوسا. ويحاول هذا الأخير إعادة تنشيط اقتصاد البلاد الذي يعرف تباطؤا ملحوظا.

وأظهرت الأرقام التي نشرتها وكالة الإحصائيات الرسمية هذا الأسبوع، أن اقتصاد جنوب إفريقيا قد تقلص بنسبة 3.2 بالمائة في الربع الأول من سنة 2019 ، ما يمثل أكبر انكماش له منذ الأزمة الاقتصادية والمالية العالمية لسنة 2008/2009.

ويعتبر هذا الانكماش، الذي يأتي بعد نمو بنسبة 1.4 في المائة من الناتج الداخلي الخام في الربع الأخير من عام 2018، نتيجة للأداء الضعيف للقطاعات الرئيسية، لاسيما قطاع الصناعات التحويلية الذي انخفض بنسبة 8.8 بالمائة. وحسب نتائج وكالة الإحصائيات فقد سجلت جميع قطاعات النشاط الاقتصادي تقريب ا نتائج سلبية.

ويعكس هذا التراجع الجديد تفاقم الأزمة الاقتصادية في جنوب إفريقيا، التي تعاني من عجز اجتماعي مهول، بما في ذلك نسبة البطالة التي تمس حوالي 28 بالمائة من الساكنة النشيطة، والفقر الذي يعاني منه أكثر من نصف سكان البلد والمقدر عددهم في 58 مليون نسمة.

www.maroctelegraph.com

مقالات ذات صله

MarocTelegraph

مجانى
عرض