24 يوليو, 2019


6 مغاربة يخوضون غمار الانتخابات الأوروبية

6 مغاربة يخوضون غمار الانتخابات الأوروبية

ماروك تلغراف

يخوض ستة مرشحين بلجيكيين من أصل مغربي غمار الانتخابات، بعد غد الأحد، من أجل الظفر بمقعد بالبرلمان الأوروبي.

ويرشح الحزب الاشتراكي الفرونكفوني الجامعي والعضو السابق بمجلس الشيوخ البلجيكي من أصل مغربي حسن بوستة في المرتبة الثالثة ضمن اللائحة الأوروبية، في حين يرشح الاشتراكيون الناطقون باللغة الهولندية نورا مواعلالي، مهندسة تجارية، في المرتبة الخامسة.

من جانبه، يضع حزب المركز الديمقراطي الإنساني الفرونكفوني، الباحث في الشؤون السياسية، المتخصص في العلاقات الدولية منير العريسي في المرتبة الثالثة ضمن اللائحة الأوروبية.

أما الحزب العمالي الفلاماني، فقدم مرشحين من أصل مغربي. ويتعلق الأمر بفريد درماش، إطار بمقاولة ويبلغ من العمر 41 سنة )المرتبة السادسة(، وإيمان بمندكور، ناشطة سياسية تبلغ من العمر 24 سنة )المرتبة العاشرة( ضمن اللائحة الأوروبية.

واختار الحزب الليبرالي الفلاماني آدم بوزي، الحاصل على شهادة في الحقوق من الجامعة الكاثوليكية للوفان، وفي العلوم السياسية من الجامعة الحرة لبروكسل، كمرشح للتنوع في المرتبة السابعة في اللائحة الأوروبية.

وبالنسبة لهؤلاء المرشحين، الذين يشكلون مصدرا للتنوع الثقافي داخل المجتمع البلجيكي، تمثل المشاركة في الانتخابات رهانا مهما في سياق يسوده الانغلاق الهوياتي، وصعود التيار القومي، ورفض “الأجنبي”، خاصة وأن مراكز القرار في بلجيكا متعددة وبنياتها معقدة.

كما أن هناك مجموعة من النواب المغاربة على المستوى الفدرالي والإقليمي وأيضا كمستشارين جماعيين سيخوض عددا منها بعد غد الأحد المعركة الانتخابية ذات الرهانات المتعددة. ويعقد أفراد الجالية المغربية آمالا كبيرة على هؤلاء المرشحين في عدد من الملفات الشائكة على رأسها محاربة التمييز في الشغل، واندماج الشباب، وارتفاع مستوى المعيشة والبطالة.

www.maroctelegraph.com

مقالات ذات صله

MarocTelegraph

مجانى
عرض