19 أغسطس, 2019


جبهة مناهضة التطرف تجلد “البيجيدي” بسبب خطاب الكراهية

جبهة مناهضة التطرف تجلد “البيجيدي” بسبب خطاب الكراهية

ماروك تلغراف

عشية الذكرى السادسة عشرة للعملية الإرهابية التي شهدتها مدينة الدار البيضاء ليلة 16 ماي 2003، شنت الجبهة الوطنية لمناهضة التطرف والإرهاب، هجوما على حزب العدالة والتنمية الذي يقود الائتلاف الحكومي، متهمة إياه بنشر خطاب الكراهية.

وأكدت الجبهة، في بيان لها بمناسبة ذكرى الأحداث الإرهابية، إنها “تسجل عودة خطاب الكراهية والضغينة منذ ترأس أحد تيارات الإسلام السياسي الأغلبية الحكومية ضد كل من يخالف هذا التيار الرأي، وذلك من خلال حملات الشيطنة، التحقير والوصم التي يتزعمها أعضاء قياديون في حركات وهيئات الإسلام السياسي التي تنضوي أو تساند حركات تنظر وتدعم الإرهاب، مثل ما يسمى برابطة علماء المسلمين”.

كما اعتبرت الهيئة المذكورة أن تيارات الإسلام السياسي هذه “مازالت تستعمل الدين والشعائر مرجعية ووسائل في الصراع السياسي والثقافي رغما عن الدستور ومؤسساته والتشريع ذي الصلة؛ ولا أدل على ذلك حملة شيطنة المؤسسات الدستورية، بما فيها المؤسسة الملكية، وذلك بمناسبة زيارة بابا الفاتيكان للمغرب”.

وطالبت الجبهة الوطنية لمناهضة التطرف والإرهاب بـ”إصدار قانون يجرم التكفير، واعتبار الإفتاء بالتكفير كنوع من المشاركة في العمل الإرهابي”، إلى جانب “تفعيل المطالبة القضائية بحل كل المنظمات والجمعيات الدينية المتطرفة التي تؤسس لخطاب التكفير والكراهية”.

www.maroctelegraph.com

مقالات ذات صله

MarocTelegraph

مجانى
عرض