22 أكتوبر, 2019


صراع داخل أسوار “بيجيدي البيضاء” يهدد بتفجير مجلس مقاطعة عين الشق

صراع داخل أسوار “بيجيدي البيضاء” يهدد بتفجير مجلس مقاطعة عين الشق

ماروك تلغراف

وضع عبد اللطيف الناصري النائب الثاني لرئيس مقاطعة عين الشق بالدار البيضاء ، استقالته من المهام كنائب للرئيس وباقدام الناصري المنتمي لحزب العدالة والتنمية وهو نفس حزب رئيس المقاطعة عبد المالك لكحيلي ، على الإستقالة تكون شعرة معاوية قد قطعت بينه وبين الرئيس الذي يبدو أن مقامه كرئيس لهذه المقاطعة أصبح شبه مستحيل ، وفي حالة استمراره في الرئاسة ستكون قطعة من نار.

فالناصري يتمتع بنفوذ قوي داخل المقاطعة وحاز على ثقة الحزب مرتين للترشح والفوز بمقعد برلماني لولايتين متتاليتين، كما يجمع حوله جميع أعضاء المكتب المنتمين لحزبه وحزب الرئيس العدالة والتنمية ،وخاض الناصري والرئيس حربا ضروسا مند انتخاب المكتب المسير سنة 2015،وصلت إلى حد اتفاق جميع أعضاء المكتب على إقالة الرئيس ولم يتراجعوا إلا بعد تدخل عبد الالاه بنكيران بصفته أمينا عاما أنذاك للحزب .

ولم تضع الحرب أوزارها بين الطرفين لتصل الآن إلى استقالة الناصري التي ستدشن لمرحلة جديدة من الصراع لن تكون نتائجه في صالح الرئيس عبد المالك لكحيلي .

www.maroctelegraph.com

مقالات ذات صله

MarocTelegraph

مجانى
عرض