تصعيد جديد لحراك الجزائر ضد قرار تعيين فنيش رئيسا للمجلس الدستوري

تصعيد جديد لحراك الجزائر ضد قرار تعيين فنيش رئيسا للمجلس الدستوري

ماروك تلغراف

رفضت قوى مهنية ومدنية في الجزائر تعيين الرئيس المؤقت عبد القادر بن صالح لكمال فنيش رئيسا جديدا للمجلس الدستوري، خلفا للطيب بلعيز، ومسار الانتخابات الرئاسية التي دعا إليها بن صالح، واعتبرت الخطوة “معاكسة لمطالب الحراك الشعبي ولإمكانية توفير منافذ للحل السياسي”.

وخرج المحامون في مسيرات وتجمعات عبر مختلف الولايات الجزائرية لرفض الخطوة السياسية الجديدة التي قام بها بن صالح.

ونظم المحامون في العاصمة الجزائرية مسيرة، قال خلالها المحامي مصطفى بوشاشي إن “المرحلة لا تتطلب التمسك التقني بالمواد الدستورية، لكون الجزائر تعيش أزمة سياسية تفترض اللجوء إلى حلول سياسية”، مشيرا إلى أن “القرارات المستعجلة في الوقت الحالي تتعلق برحيل رموز نظام عبد العزيز بوتفليقة، وبدء ملاحقة الفاسدين”.

وكان الرئيس المؤقت عبد القادر بن صالح قد عيّن، الثلاثاء، كمال فنيش رئيسا للمجلس الدستوري، خلفا للمستقيل بلعيز.

www.maroctelegraph.com

مقالات ذات صله

MarocTelegraph

مجانى
عرض