بعد المسيرات..أزمة أساتذة التعاقد و أمزازي تنتقل إلى الفايسبوك

بعد المسيرات..أزمة أساتذة التعاقد و أمزازي تنتقل إلى الفايسبوك

ماروك تلغراف

بعد سلسلة احتجاجات و مسيرات ووقفات احتجاجية كانت ساحة مواجهات بين وزارة التربية الوطنية وأساتذة نظام التعاقد، إنتقل الصراع إلى العالم الافتراضي حيث فجّر مسؤول بوزارة أمزازي غضب منسقي “التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد”، بعد اتهامه لهم بـ”بيع كرامتهم”، وهو ما فهم منه الأساتذة المعنيون أنه تعبير عن كونهم “تلقوا مقابلا للاتفاق الذي توصلوا إليه مع الوزارة بشأن إنهاء الإضراب”.

الجيلالي الأخضر، رئيس مصلحة الموارد البشرية بمديرية مديونة، علّق على تعليقات أستاذة وصفته بـ”البائع كرامته” بردّ ساخر جاء فيه: “ما غاديش نكون بعتها (الكرامة) كيف باعها أبطالكم الكارطونيين”، مضيفا: “ما زال خصكم تعلموا النضال ألشّرفة”.

“التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد” وجهت، على لسان ربيع الكرعي، عضو مكتبها التنفيذي، انتقادات لاذعة إلى وزارة التربية الوطنية على خلفية الاتهام الصادر عن مسؤول مديرية الموارد البشرية التابعة للوزارة بمديونة، حيث طالب الوزيرَ أمزازي بـ”محاسبة الأخضر”.

وأضاف منسق “التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد” مخاطبا أمزازي: “عليكم أن تحاسبوا مسؤولكم عن الموارد البشرية بمديونة على هذا المنزلق، ويلا عطيتونا شي حاجة أجيو بالدليل والحجة لنعرف من باع ومن اشترى”.

نشير أن التنسيقية أعلنت في بلاغ لها في وقت سابق عن وقف الاضراب والعودة للأقسام، بعد حوار جمعها مع وزارة التربية الوطنية بوساطة حقوقية و المرصد الوطني لمنظومة التربية والتكوين برئاسة محمد درويش

www.maroctelegraph.com

مقالات ذات صله

MarocTelegraph

مجانى
عرض