24 يونيو, 2019


السمنة لم تعد معيارا لجمال النساء الصحراويات.. والرشاقة مطلبهن

السمنة لم تعد معيارا لجمال النساء الصحراويات.. والرشاقة مطلبهن

ماروك تلغراف

احتضنت مدينة طرفاية يومي 13 و14 ابريل 2019 فعاليات التظاهرة الرياضية “الرشاقة لجميع النساء”، والتي نظمتها الجامعة الملكية المغربية للرياضات الوثيرية، الرشاقة البدنية، الهيب هوب والأساليب المماثلة ، تحت شعار “طرفاية تسير نحو رشاقة بدنية وذهنية”.

وتهدف هذه التظاهرة الرياضية المنظمة بشراكة مع عمالة إقليم طرفاية ومجلس جهة العيون الساقية الحمراء، والمجلس الإقليمي لطرفاية في إطار الانشطة المخلدة للذكرى 61 لاسترجاع مدينة طرفاية، إلى تحسيس وتوعية النساء بمخاطر السمنة وتداعياتها السلبية على صحتهن البدنية والنفسية، على اعتبار أن السمنة في الأقاليم الجنوبية تدخل ضمن معايير الأنوثة والجمال لدى النساء بالمنطقة.

وفي هذا الإطار أبرزت رئيسة الجامعة الملكية المغربية للرياضات الوثيرية، الرشاقة البدنية، الهيب هوب والأساليب المماثلة سلمى بناني، أن الجامعة ومن خلال هذه المبادرة، أخذت على عاتقها مسؤولية توعية النساء بالأقاليم الجنوبية للمملكة، من أجل محاربة آفة السمنة وتحسيسهن بمخاطرها وتداعياتها الصحية والنفسية، مشيرة الى أن “السمنة بالأقاليم الجنوبية متعمدة، وتدخل ضمن معايير الأنوثة والجمال لدى نساء المنطقة، مما يدفعهن إلى تناول أدوية وعقاقير غير مخصصة للإنسان وبعض المواد المصنوعة محليا لزيادة الوزن، والتي غالبا ما تؤدي إما إلى الوفاة أو الأمراض المزمنة”.

وذكرت بمدى خطورة الإفراط في الوزن في حق المرأة نفسها وأسرتها والمجتمع ككل، مشيرة الى ان برنامجها التحسيسي يرتكز على العمل على تغيير منظور السمنة المتعمدة، من معيار للجمال والأنوثة إلى معيار للجمال “القاتل”، وتحسيس الجيل الصاعد بأفكار تنويرية من شأنها تكوين جيل رشيق بدنيا وذهنيا.
وعرفت فقرات هذه التظاهرة الرياضية التي حضرها عامل اقليم طرفاية محمد حميم رفقة عدد من المنتخبين ورؤساء المصالح الخارجية وفعاليات المجتمع المدني، تقديم دروس تحسيسية مجانية للتعريف بأهمية الممارسة الرياضية والسلوك الغذائي السليم من أجل رشاقة بدنية وذهنية، شملت حصصا حول أساسيات التمارين الرياضية، وفضاء لقياس الوزن والطول واختبارات الضغط والسكري، الى جانب لقاء تحسيسي تحت عنوان “أهمية التغذية السليمة في الحياة اليومية”، من تأطير الخبير المغربي في علـم الحمية والتغذية، نبيل العياشي.

www.maroctelegraph.com

مقالات ذات صله

MarocTelegraph

مجانى
عرض