20 يونيو, 2019


فساد المؤسسة العسكرية الجزائرية.. ما حجمه ومن وراءه؟

فساد المؤسسة العسكرية الجزائرية.. ما حجمه ومن وراءه؟

ماروك تلغراف

بموازاة الحراك الشعبي المتزايد الذي تعرفه الجزائر، ومع اقتراب موعد المسيرات المليونية التي من المنتظر ان تعرفها الجارة الشرقية اليوم، للجمعة الخامس على التوالي، نشرت الصفحة الفيسبوكية لقناة “الشرق الأوسط تيفي” الفضائية، تدوينة باللغة الفرنسية تفضح حجم الفساد الذي ينخر المؤسسة العسكرية الجزائرية، تحت قيادة نائب وزير الدفاع ورئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق أحمد قايد صالح.

غير أن هذه التدوينة، التي وقعها باسم مستعار شخص من داخل المؤسسة العسكرية خوفا من انتقام الجنرال، الذي يرى فيه بعض المراقبين “رجل المرحلة”، سرعان ما تم حذفها من الصفحة السالفة الذكر، وهو ما أثار الجدل في بعض الأوساط الإعلامية الجزائرية حول من له المصلحة في الإبقاء على التعتيم.

وأثيرت عدة تساؤلات حول ما إذا كانت أوساط في المعارضة وراء هذا الحذف، أم أن مقص الرقابة أملته دول أجنبية معنية بالأزمة الحالية في الجزائر، وهل يد الجيش أصبحت تطال وسائل التواصل الاجتماعي؟

وللمزيد من المعلومات ننشر فيما يلي مضمون هذه التدوينة مع ترجمتها إلى اللغة العربية، لكي تكتمل الصورة حول ما يجري داخل المؤسسة العسكرية الجزائرية التي تعتبر العمود الفقري للنظام في الجارة الشرقية:

www.maroctelegraph.com

مقالات ذات صله

MarocTelegraph

مجانى
عرض