23 يوليو, 2019


قيادة المصباح تتوعد منتقدي ماء العينين

قيادة المصباح تتوعد منتقدي ماء العينين

ماروك تلغراف

عبرت الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، عن رفضها لحملات “الاستهداف السياسي والإعلامي للحزب”، ووصفتها بـ “أساليب دنيئة والتي تعتبر دليل عجزٍ عن مواجهته في ميدان التنافس السياسي الشريف”.

كما أكدت قيادة البيجي في بلاغ لها إثر إجتماعها يوم أمس السبت 5 يناير الجاري، أن “هذه الحملات لن تنال من قوة الحزب وتماسكه الداخلي وعافيته التنظيمية، و لن يثني الحزب عن مواصلة دوره الإصلاحي”، كما قررت الأمانة العامة للمصباح “متابعة هذه الملفات واتخاذ ما يلزم بشأنها”.

ويؤكدون أن “هذه الحملات لن تنال من قوة الحزب وتماسكه الداخلي وعافيته التنظيمية، كما يؤكدون من جهة أخرى أن ذلك لن يثني الحزب عن مواصلة دوره الإصلاحي وإسهامه في تعزيز قيم الاستقامة والنزاهة والشفافية، وقد قررت الأمانة العامة متابعة هذه الملفات واتخاذ ما يلزم بشأنها”.

نص البلاغ كاملا:

انعقد بحمد الله وتوفيقه الاجتماع العادي الشهري للأمانة العامة يوم السبت 28 ربيع الآخر 1440 هجرية موافق 05 يناير2019 ، تقدم فيه الأمين العام الدكتور سعد الدين العثماني بكلمة افتتاحية ذكر فيها بالسياق السياسي العام داخليا وخارجيا وما يطرحه من فرص وتحديات داعيا إلى مواصلة الرفع من جاهزية الحزب والتمثل العملي لقيم النزاهة والاستقامة والتصدي للحملات الممنهجة التي تستهدفه من قبل خصوم الإصلاح، وتقوية التأطير والتواصل الداخليين ومع المواطنين عامة والانخراط التام لكل قيادات الحزب في هذه العملية، كما توقف من جهة أخرى عند بعض عناوين الأداء الحكومي المشرف مذكرا أن الحكومة منكبة على إعداد حصيلة عملها لنصف الولاية لعرضها على البرلمان في شهر أبريل المقبل.
وقد تميزت أشغال الاجتماع بالنقاش الغني للقضايا المطروحة على جدول أعماله، وهكذا وفيما يتصل بالحوار الاجتماعي فإن الأمانة العامة، بعد مناقشة عميقة لمسار هذا الملف، تؤكد مواقفها السابقة بضرورة التحلي بروح المسؤولية والتوافق بما يسهم في انبثاق ميثاق اجتماعي متوازن يحقق المصالح العليا للوطن ويستجيب لانتظارات أوسع الشرائح الاجتماعية.
وفي الشأن البرلماني تقدم الأخوان إدريس الأزمي الإدريسي ونبيل شيخي رئيسي فريقي الحزب بالبرلمان بعرضين عن مستجدات العمل البرلماني.
وفي الشأن الجماعي هنأ أعضاء الأمانة العامة مستشاري الحزب بمجلس مدينة المحمدية على الإنجاز الذي حققوه بتكريس استمرار الثقة في الحزب لمواصلة رئاسة المجلس وقيادة الأغلبية فيه، منوهين في هذا الإطار بالجهود الفعالة والمثمرة التي بذلتها الهيئات المجالية للحزب وعلى رأسها الكتابة الجهوية لجهة الدار البيضاء سطات، كما لم يَفُتْهُم أن يشيدوا بوفاء منتخبي حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية للأغلبية.
وفي موضوع ذي صلة، ثَمَّنَ أعضاء الأمانة العامة الجهود المقدرة التي يقوم بها رؤساء الجماعات الترابية المنتمين للحزب، ودعوا إلى الرفع من وتيرة الإنجاز ومتابعة تأطير تدبير هذه الجماعات في أفق مزيد من الحكامة، مؤكدين على أهمية العمل الجاري الذي تقوم به مؤسسة منتخبي الحزب من أجل إعداد حصيلته في مجال التدبير الجماعي لنصف الولاية المنقضي.
وقد توقف أعضاء الأمانة العامة مليًّا عند حملات الاستهداف السياسي والإعلامي للحزب من خلال استهداف بعض مناضليه، معبرين عن رفضهم لهذه الأساليب الدنيئة والتي تعتبر دليل عجزٍ عن مواجهته في ميدان التنافس السياسي الشريف، ويؤكدون أن هذه الحملات لن تنال من قوة الحزب وتماسكه الداخلي وعافيته التنظيمية، كما يؤكدون من جهة أخرى أن ذلك لن يثني الحزب عن مواصلة دوره الإصلاحي وإسهامه في تعزيز قيم الاستقامة والنزاهة والشفافية، وقد قررت الأمانة العامة متابعة هذه الملفات واتخاذ ما يلزم بشأنها.
وفيما يتصل بموضوع تجديد النموذج التنموي، تابعت الأمانة العامة العرض الذي قدمه الأخ إدريس الصقلي عدوي رئيس منتدى التنمية لأطر وخبراء الحزب، والذي تضمن أساسا مخرجات الندوتين اللتين نظمهما المنتدى في هذا الصدد خلال الشهرين الماضيين، وصادقت الأمانة العامة على هذه المخرجات في أفق إصدار التصور المفصل للحزب في الموضوع في الأيام القليلة المقبلة.
وفيما يتعلق بالشأن التنظيمي وفي سياق الإعداد للدورة العادية للمجلس الوطني للحزب المقررة يومي السبت والأحد 12 و13 يناير الجاري، استمعت الأمانة العامة لمشروع التقرير السياسي المقدم للدورة وللأسماء المرشحة لاكتساب عضوية المجلس، وكذا لعرض للأخ أمين المال الوطني الدكتور عبد القادر اعمارة تعلق بتقرير تنفيذ ميزانية الحزب لسنة2018 وآخر عن مشروع ميزانية 2019 ، وصادقت على المشاريع المقدمة بعد النقاش الذي تم بشأنها.
كما استمعت الأمانة العامة، من جهة أخرى، لتقرير تقدم به الأخ عبد الحق العربي المدير العام للحزب حول بعض القضايا التنظيمية.
وحرر بالرباط في: السبت 28 ربيع الآخر 1440 هـ الموافق لـ 05 يناير 2019 م
الإمضاء:
الأمين العام.

www.maroctelegraph.com

مقالات ذات صله

MarocTelegraph

مجانى
عرض