05 ديسمبر, 2019


إستنفار أمني رفيع المستوى لفك لغز مقتل السائحتين

إستنفار أمني رفيع المستوى لفك لغز مقتل السائحتين

ماروك تلغراف

تواصل المصالح الأمنية البحث عن الجاني أو الجناة الذين قامو بقتل السائحتين الأجنبيتين ( نرويجية ودنماركية)، الذي تم العثور عليهما مذبوحتان بطريقة وحشية ، صباح يومه الاثنين 17 دجنبر 2018، بمنطقة جبلية، على بعد 10 كيلمترات عن مركز إمليل بإقليم الحوز في اتجاه قمة جبل توبقال.

وقد انتقل والي أمن مراكش سعيد العلوة، ورئيس المنطقة الامنية محمد مشيشو ورئيس المصلحة الولائية للشرطة القضائية محسن مكوار، إلى عين المكان الى جانب القائد الجهوي للدرك الملكي لمتابعة الأبحاث الأولية التي جمعها عناصر مسرح الجريمة من عين المكان.

وحسب مصادر مطلعة فالبحث الذي تشرف عليه مصالح الدرك الملكي بالتعاون مع مصالح الأمن الوطني وكذلك السلطات المحلية وكذلك المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، قاد إلى التعرف على هوية السائحتين وكذا الفندق الذي كانتا تقيمان فيه بالمدينة العتيقة بمراكش.

وأكدت ذات المصادر أن عناصر مراقبة التراب الوطني حلت كذلك، زوال اليوم الاثنين، بإحدى الفنادق غير المصنفة بزنقة سيدي بولوقات بشارع البرانس بمراكش، من أجل جمع المعلومات حول السائحتين اللتان تم العثور عليهما مقتولتين بالطريق الرابطة بين مركز امليل وجبل توبقال بإقليم الحوز، وهي منطقة غير محروسة.
حيث توصلت المصالح الامنية، ان الضحيتان اللتان تمارسان رياضة التسلق الجبلي، كانتا في رحلة استكشافية للمنطقة، انطلاقا من منتجع إمليل باتجاه بحيرة إفني، بأعلى قمة بالأطلس الكبير، حيث نصبتا خيمتهما، إلا انهما اختفيتا عن الأنظار منذ نهاية الأسبوع الماضي، فعثر عليهما مذبوحتان من العنق من قبل أبناء المنطقة الذين ربطوا الإتصال بعناصر الدرك الملكي.

www.maroctelegraph.com

مقالات ذات صله

MarocTelegraph

مجانى
عرض