15 ديسمبر, 2018


حسن أوريد: التعليم أداة الدولة لترسيخ بناء الأمة وتقوية لحمتها

حسن أوريد: التعليم أداة الدولة لترسيخ بناء الأمة وتقوية لحمتها

ماروك تلغراف: أمين بوحولي – تصوير/ منير الخالفي

قدم، ليلة اليوم، الأربعاء، بالرباط، المفكر والكاتب المغربي، الدكتور حسن أوريد، كتابه الجديد، بعنوان “من أجل ثورة ثقافية بالمغرب”، بمكتبة “ألفية”، حيث قال الدكتور حسن أوريد في كلمته التقديمية حول الكتاب، إنه لن يستيطيع أي مجتمع أن يتجه إلى الأفضل، إلا بمراجعة منظومته للتربية والتعليم، من خلال ثورة ثقافية، مشيرا إلى أن الأجيال السابقة، من عهد المغرب، طرحت قضية التربية غداة الاستقلال، وفق ما أتيحت لها من رؤى، وما توافر لها من إمكانات، وما استطاعت من تشخيص، سواء في ما يخص التسيير والتدبير، أو التخطييط.

وأبرز الدكتور حسن أوريد، خلال هذا اللقاء، أن نتائج برامج جيل الاستقلال، لم ترقى إلى التطلعات التي كان يروم إليها، والتي ضمنها في مبادئ أربعة، وهي تعميم التعليم، وتوحيده ومغربته، ثم تعريبه، مضيفا في المقابل، أن ميثاق التربية الوطنية، الذي وقف على عثرات المنظومة التربوية المغربية، ومحص مكامن خللها وسعى إلى تجاوزها، كان مآله الإخفاق، موضحا أن جيل الثاني وفرت له وسائل أكبر وإمكانات أضخم، وأجرى تشخيصا أدق، إلا أنه، يشرح الدكتور أوريد، لم تكن له رؤية للبلاد، سوى ما كان يفرضه السياق الدولي، من ضرورة مطابقة التعليم لسوق الشغل، وما ينشره الخطاب النيوليبرالي من خيارات وأساليب.

 

ولفت أوريد إلى أن هذه المقاربة كانت تخضع لإملاءات خارجية، من طرف خبراء لهم مبادئ ليست بالضرورة مطابقة لواقع المغرب، حيث كانت هذه المقاربة ترى أن الوسائل المادية وحدها كفيلة بتجاوز الاختلالات، يسجل أوريد، ولم يكن النجاح حليف هذه التجربة، على اعتبار أنها كانت تتبنى مقاربة اختزالية، رغم ما أحاطها من تهليل وواكبها من احتفاء، يواصل الكاتب المغربي، مبرزا أن لا أحد الآن يتستر عن عيوب تلك الخطاطة، وعيوب المنظومة التربوية المغربية.

 

وأوضح المفكر المغربي، أن هناك من أعيته الحيلة، ويرى أن تنفض الدولة يدها عن التعليم، وتسلمه للخواص، وتصنع، كما لو أن، يتابع أوريد، العملية نشاط عادي ككل نشاط اقتصادي أو استثمار، مشددا أن مسالة التربية تهم الدولة الأساس، معتبرا أنها قضية استراتيجية وحيوية، لا يمكن أن تتنازل بشأنها، أو تسندها أو تسلمها للغير، مشيرا إلى أن التربية والتعليم أداة الدولة لترسيخ بناء الأمة، وتقوية لحمتها، ووسيلتها لتكوين أطرها ونخبها.

مقالات ذات صله

MarocTelegraph

مجانى
عرض