17 أكتوبر, 2018


تطوان : انطلاق المؤتمر الدولي الثالث لتطبيقات المدن الذكية

تطوان : انطلاق المؤتمر الدولي الثالث لتطبيقات المدن الذكية

ماروك تلغراف

انطلقت أشغال المؤتمر الثالث حول تطبيقات المدن الذكية اليوم الأربعاء بمدينة تطوان بمشاركة ثلة من الباحثين والخبراء الدوليين في مجال التكنولوجيا.

وتهدف هذه التظاهرة العلمية الدولية، المنظمة على مدى يومين بشراكة بين كلية العلوم بتطوان والجمعية المتوسطية للعلوم والتكنولوجيا، إلى جمع الخبراء والأكاديميين والمهنيين، المغاربة والأجانب، وممثلي المقاولات لتدارس جميع الجوانب التي تتعامل معها المدن الذكية والمباني والمنازل الذكية، وشبكات توزيع الكهرباء الذكية، والأنظمة المعلوماتية الجغرافية.

وأبرز عميد كلية العلوم بتطوان، عبد اللطيف مكريم، أن “العالم بأسره يشهد ظاهرة زيادة عدد سكان الحواضر”، مشيرا إلى أن مفهوم المدن الذكية يعتبر وسيلة ستمكن من ضمان حكامة جيدة للبنيات التحتية، والإدارة وتحسين أنظمة النقل ومعايير البناء، بشكل سيمكن من تقديم خدمات جيدة للسكان.

واعتبر أنه كان من الضروري على المغرب أن ينخرط في هذه الرؤية، حيث أن ستة مدن معنية بمفهوم المدن الذكية، مبرزا أن جهة طنجة – تطوان – الحسيمة من بين الجهات المعنية بهذا البرنامج.

في هذا الإطار، أشار العميد إلى أن المؤتمر الدولي يشكل مناسبة لتبادل الخبرات والتجارب بين الباحثين والمهنيين وأرباب القرار المغاربة والأجانب، وعرض خلاصات عدد من الدراسات العلمية في المجال، وبحث سبل استغلالها من طرف أرباب القرار، مضيفا أنه سيتم إعداد توصيات في ختام المؤتمر، الذي يعرف مشاركة عدد من الخبراء من المغرب وتونس والجزائر وروسيا وفرنسا وإسبانيا والبرتغال ورواندا وباكستان والهند والعربية السعودية.

من جانبه، اعتبر الأستاذ الباحث بكلية العلوم والتقنيات، يونس علي، أن هذا اللقاء يهدف إلى إغناء الجانب العلمي المرتبط بالتطبيقات الموجهة للمدن الذكية، موضحا أنه سيتم تقديم حوالي مائة عمل بحثي في الورشات والندوات، تم انتقاؤها من بين أزيد من 200 عمل.

من جهته، أشار جيل بيتيس، الرئيس المؤسس للمكتب الفرنسي “أوربي سيتي” المتخصص في مفهوم المدن الذكية، أن هذا المؤتمر يكتسي أهمية بالغة لكونه منظما من قبل هيئات أكاديمية، هي من تقود البحوث العلمية، مبرزا أن “مستقبل المدينة الذكية لا ينحصر في نشر التكنولوجيا على مستوى البنايات والنقل وأيضا توزيع الكهرباء، بل يتعلق الأمر بمشروع شامل على علاقة وطيدة بالابتكار التكنولوجي والمجتمعي، والذي سيمكن من تغيير حياة المواطنين نحو الأفضل”.

ويشكل المؤتمر، الذي ينسجم مع التوجيهات الملكية الرامية إلى ملاءمة التكوين مع متطلبات سوق الشغل وانفتاح التكوين على التكنولوجيا الحديثة، مناسبة لجمع وتبادل الخبرات في مجالات المدن الذكية بين الباحثين والمطورين والقطاع خاص، بالإضافة إلى التعريف بالتقنيات والتطبيقات الجديدة التي يمكن أن تفتح آفاقا جديدة أمام المدن المغربية لتضمن انتقالا فعالا نحو المدن الذكية.

كما ستكون الفرصة مواتية لإقامة شراكات وتعاون بين الفاعلين المحليين بالمغرب ونظرائهم من دور الجوار المتوسطي، وبين الجامعات المغربية ونظيرتها الاجنبية لبحث سبل تطبيق مشاريع التعاون في مجالات البحث العلمي ذات الاهتمام المشترك.

www.maroctelegraph.com

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

MarocTelegraph

مجانى
عرض