22 سبتمبر, 2018


مغربي متهم باغتصاب وقتل ناشطة ألمانية

مغربي متهم باغتصاب وقتل ناشطة ألمانية

ماروك تلغراف

سلمت السلطات الاسبانية نظيرتها المانية، أول امس الجمعة 31 غشت، مواطنا مغربيا يشتبه تورطه في اغتصاب وقتل ناشطة المانية، في يونيو الماضي، و ذلك بعد ان اقلها على متن شاحنة في المانيا ليتم العثور على جثتها في اسبانيا.

وكانت مصادر مقربة من التحقيقات قد كشفت أن سائق الشاحنة، الذي اصطحب معه “صوفيا لوشه” عندما كانت بصدد البحث عمَّن يقلها إلى بلدتها، تم القبض عليه في مدينة خاين الإسبانية. وعثر على صوفيا لوشه، وهي فتاة ألمانية تبلغ من العمر 28 سنة، وناشطة في مجال الدفاع عن المهاجرين، ميتة في21 يونيو 2018، ، قرب محطة وقود «إنجينو»، في بلدية أسبارينا التابعة لمحافظة ألافا في شمالي إسبانيا.

وقبل أسبوع من ذلك اختفت هذه الفتاة، بعد أن استقلَّت شاحنة نقل تحمل لوحة مغربية، في مدينة سكوديتز في شرقي ألمانيا، وكانت تقف في الطريق محاولة إيقاف أي سيارة مارة لتوصلها إلى مسقط رأسها في بلدة آمبرغ، البعيدة حوالي 260 كيلومتراً نحو الجنوب. وقد تم اعتقال سائق الشاحنة المشتبه به، ووجهت إليه تهمة القتل.

ولا تزال هناك العديد من الأسرار الغامضة حول ما حدث بالضبط خلال المسافة التي يصل طولها إلى 1845 كيلومتراً، والتي قطعها السائق أثناء عبوره ألمانيا وفرنسا نحو ألافا في إسبانيا. وقد قطع السائق أيضاً مسافة 600 كيلومتر أخرى قبل أن يتم القبض عليه.

وبعد استجواب الشهود ومراجعة تسجيلات أجهزة الكاميرا في المنطقة التي شوهدت فيها الفتاة آخر مرة، وجهت الشرطة الألمانية مباشرة أصابع الاتهام إلى سائق الشاحنة، واعتبرته المشتبه به الوحيد في هذا التحقيق.

وإثر معرفة أنه تجاوز الحدود الألمانية نحو فرنسا، تم إصدار مذكرة اعتقال دولية من أجل جلبه، وبموجب ذلك، كانت الشرطة الخاصة في إقليم الباسك على علم باختفاء هذه الفتاة، كما وصلتها معلومات بأن السلطات الألمانية تشتبه في أن السائق الذي دخل إلى إسبانيا عبر الحدود الشمالية ربما يكون متورطاً.

وكانت صوفيا لوشه تعيش في مدينة لايبزيغ، التي يبلغ عدد سكانها حوالي 570 ألف نسمة في شمالي ألمانيا. وقد درست اللغة الألمانية، وانخرطت في النشاط السياسي منذ سنوات، وترأست العديد من اللجان والمنظمات الشبابية في الجامعة وفي الحزب الديمقراطي الاشتراكي الألماني.

www.maroctelegraph.com

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

MarocTelegraph

مجانى
عرض