22 سبتمبر, 2018


فريضة الحج تجبر الرجل الأول في “الطليعة” على طلب الإعفاء من قيادة حزبه

فريضة الحج تجبر الرجل الأول في “الطليعة” على طلب الإعفاء من قيادة حزبه

ماروك تلغراف

قال علي بوطوالة الكاتب العام لحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي، في بلاغه يحمل توقيعه، أنه تبين له بعد عودته من أداء فريضة مناسك الحج “أن عدم إخبار الكتابة الوطنية بالحج والتشاور معها، كان خطأ تسبب في إحراج وإزعاج رفاقي ورفيقاتي دون قصد مني، لذلك أعتذر لهم ولهن ولجميع المناضلات والمناضلين رغم اقتناعي بعدم الإساءة لأحد”.

وتابع بوطوالة في ذات البلاغ، أنه “رغم اقتناعي بأن التدين عموما لا يحمل أية إساءة لسمعة الحزب واليسار داخل المجتمع المغربي، بل بالعكس قد يساهم في دحض الدعاية المغرضة لأعداء اليسار، فقد كنت عازما ولازلت على طلب إعفائي من جميع مسؤولياتي التنظيمية من اللجنة المركزية للحزب التي انتخبتني كاتبا عاما، رفعا لكل حرج أو التباس”.

ونفى بوطوالة في ذات البلاغ، أن يكون سافر لأداء مناسك الحج على حساب وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، و أكد أنه “لم يذهب ضمن الوفد الرسمي ولا علاقة له به. ولم تتوصل عائلتي بأي شيء من أية جهة. وكل ما هناك أني رافقت زوجتي بعد فوزها في قرعة الحج الخاصة بوكالات الأسفار، وتمت تغطية نفقة السفر حصريا من مداخيل الأسرة، والعقد الموقع مع وكالة “وليلي للأسفار” بمكناس في 25 يوليوز 2018، يثبت ذلك (المرفقات)، وذهبنا برفقة 140 حاجا وحاجة يمكنوا أين يشهدوا بذلك! وعليه أحتفظ بحقي في المتابعة القانونية لمروجي الأكاذيب والأخبار الزائفة حول سفري”.

نشير الكاتب العام لحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي علي بوطوالة، أحد أقطاب تحالف فيدرالية اليسار الديمقراطي، واجه انتقادات شديدة داخل الحزب و خارجه، بعدما عاد من أداء مناسك الحج هذا العام.

www.maroctelegraph.com

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

MarocTelegraph

مجانى
عرض