14 أغسطس, 2018


في حوار حصري لماروك تلغراف.. بنشماش يكشف لأول مرة حقيقة الميزانية الحالية للبام ومقره الجديد ورؤيته لمستقبل الحزب ولماذا يريد إعادة هيكلة القطب الإعلامي

في حوار حصري لماروك تلغراف.. بنشماش يكشف لأول مرة حقيقة الميزانية الحالية للبام ومقره الجديد ورؤيته لمستقبل الحزب ولماذا يريد إعادة هيكلة القطب الإعلامي

ماروك تلغراف: أمين بوحولي

قال عبد الحكيم بنشماش، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، إنه لا يمكن إلا لجاحد أن ينكر حقيقة الأجواء الديمقراطية، التي مرت منها انتخابات المكتب السياسي للحزب، مشيرا إلى أن باب الترشيحات فتح على مصرعيه، في ظل وجود تنافس وتباري، مع صناديق زجاجية، حيث تم فرز أوراق التصويت أمام الجميع.
مشيرا إلى أن “الأشخاص الذين لم تعجبهم هذه العملية، هم أشخاص يقولون أنهم مع الديمقراطية، لكن الديمقراطية التي تفرز نتائج في صالحهم، وهذا غير معقول”، وأكد بنشماش أنه حاول تتبع وقراءة نقدا بناء موضوعيا، حول العملية، من أجل الاستفادة، لكن، يسجل بنشماش، قائلا: “لم أجد شيئا في هذا الكلام إلا أشخاصا لا يريدون أن يسير الحزب بسرعة، كحزب عصري ديمقراطي يحتكم إلى الصناديق الزجاجية، متجاوزا مرحلة منطق التوافقات”، مشيرا في الآن نفسه، إلى أنه “حان الوقت لاقتناع الجميع بالاحتكام إلى ديمقراطية الصناديق الزجاجية”.

وأكد بنشماش، في حوار خاص مع موقع “ماروك تلغراف”، سينشر كاملا، قريبا، أنه ورث، بعد توليه قيادة الحزب، كأمين عام، مشروعا إعلاميا، يضم العديد من المشاكل، من بينها، فريق يضم 22 فردا، جلهم شباب، لا يتوفرون على وضعية سليمة قانونية، مشيرا إلى توصله بتقرير، يضم خلاصة، تؤكد على ضرورة إعادة هيكلة الإعلام الحزبي، بغية انسجامه مع التوجهات الجديدة لحزب الأصالة والمعاصرة، ومع الرؤية الجديدة لأمينه العام، وفند بنشماش في الآن نفسه، ما يروج من أخبار بشأن تسريح هذا الفريق الإعلامي من طرف الأمين العام للحزب، مؤكدا بأنها أخبار غير صحيحة، بل ستكون، يسجل الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، “إعادة هيكلة القطب الإعلامي للحزب، ابتداء من شهر شتنبر المقبل، من أجل إعلام في خدمة الفكرة، إعلام في خدمة مشروع حزب الأصالة والمعاصرة، وليس من أجل خدمة شخص ما أو فلان أو علان”.

وأوضح بنشماش أن مشروع المقر الجديد لحزب الأصالة والمعاصرة، ليس من أولوياته القصوى، في الفترة الانتقالية، التي يعيشها ويدبرها كأمين عام جديد للحزب، من خلال الاشتغال على القضايا الحقيقية، ذات الأولوية، بهدف، يشرح بنشماش، “وضع الحزب على السكة، للتفرغ لدراسة الملفات والقضايا المهمة، الواردة في وثائق الحزب، على غرار وثيقة مشروع خارطة الطريق، ووثيقة إعلان النوايا، ووثيقة 20 مبادرة للتفاعل مع مضامين الخطاب الملكي، بالإضافة إلى وثيقة رسالة إعلان العشرية الأولى لتأسيس حزب الأصالة والمعاصرة”، مشيرا في الآن نفسه، إلى أنه “من الجيد أن يتوفر الحزب على مقر عصري حديث، إلا أن ميزانية الحزب، عند تسلمي الأمانة العامة، لم تتجاوز 5 ملايين درهم ونصف، وهي ميزانية لا تسمح بتشييد مقر بالمستوى والمواصفات الموجودة على الماكيط، الذي يكلف أموالا طائلة، تزيد عن مليارين، مؤكدا أن 6 أشهر المقبلة، سيتفرغ حزب الأصالة والمعاصرة للأمور المهمة، الواردة في وثائق الحزب.

www.maroctelegraph.com

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

MarocTelegraph

مجانى
عرض