17 أكتوبر, 2018


خبير أمريكي: الشراكة بين المغرب والولايات المتحدة نموذج جدير بالاقتداء

خبير أمريكي: الشراكة بين المغرب والولايات المتحدة نموذج جدير بالاقتداء

ماروك تلغراف

أكد مونر كازمير الناشط والخبير الأمريكي الملتزم، على الخصوص، بقضايا الديمقراطية عبر العالم، أن المملكة المغربية والولايات المتحدة الأمريكية، اللذين تواجدا دوما على نفس الجانب من التاريخ، استطاعا بناء “نموذج للشراكة جدير بالاقتداء”.

وكتبت الخبير الأمريكي في موقع” ميديوم .كوم” وهو منصة لصناع الرأي العام في الولايات المتحدة الامريكية ، “على الصعيد الامني، يتميز المغرب بمقاربته الاستباقية من خلال توظيف خدماته الأمنية في المغرب وخارجه”، مشيرا إلى أن المملكة تمكنت من إحباط أعمال إرهابية في أوروبا وإفريقيا والشرق الأوسط على المستويات الأيديولوجية والعملياتية والمالية.

وقال كازمير إنه “من المرجح أن تصبح جهود المغرب أكثر أهمية بالنسبة للولايات المتحدة، في وقت تبحث فيه واشنطن عن حلفاء يحضون بالثقة في القارة الإفريقية لمكافحة التهديدات الإرهابية المتزايدة لداعش وللجماعات الموالية لها خاصة في منطقة الساحل”.

وأشار في هذا الصدد، إلى أن ما يسمى بالدولة الإسلامية، التي تفقد قوتها في المشرق، تنتشر مثل ورم خبيث في منطقة جغرافية تمتد من الساحل إلى الصومال “.

وأكد الخبير أن “المغرب اليوم هو البلد الوحيد في شمال أفريقيا الذي ينعم بالاستقرار السياسي ، والقريب من الولايات المتحدة ، والذي طور اقتصادا مفتوحا. إنه بالفعل الدولة الوحيدة الآمنة في المنطقة “، مشيرا الى اتفاق التبادل الحر المبرم بين الرباط وواشنطن منذ سنة 2006.

وسجل مونر أن الاتفاق بدأ “يؤتي أكله بعد أن نجح المغرب في ترسيخ مكانته كقطب للتجارة والاستثمار في إفريقيا ، ومن ثم منح الشركات الأمريكية إمكانية الولوج إلى أسواق المنطقة”، مضيفا أن حجم التجارة بين المغرب والولايات المتحدة قد تجاوز حاجز 4 مليارات دولار سنة 2016.

ويتعلق الأمر، وفقا للخبير الأمريكي، بشراكة ” تستحق أن تتم رعايتها وتعزيزها من خلال الوقوف الى جانب المملكة بشأن قضية الصحراء”، مؤكدا أن الولايات المتحدة “تدرك تماما أن المسلسل الأممي قد يكون غير فعال، وقد لا يمثل بالضرورة مصالح الأطراف التي يرمي الى خدمتها “.

وتطرق الخبير الامريكي في هذا الصدد إلى مسؤولية الجزائر الثابتة في استمرار نزاع الصحراء، معربا عن الأسف لكون “الجزائر تملي على البوليساريو خط سلوكها”.

ويرى مونر أن “على إدارة ترامب أن تظهر للعالم أجمع أنها تقف إلى جانب حلفائها الذين يسهمون إسهاما كبيرا في الاستقرار والأمن العالميين”، مستحضرا “العلاقات التاريخية التي توحد بين البلدين والتي تعود إلى نشأة جمهورية الولايات المتحدة. إن المغرب الذي كان دائما بمعية الولايات المتحدة على نفس الجانب من التاريخ، يستحق دعمنا الكامل في ما يتعلق بقضية الصحراء”.

www.maroctelegraph.com

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

MarocTelegraph

مجانى
عرض