14 أغسطس, 2018


آدم المودن: ليس هناك من يدافع عن الشباب إن لم يدافع نفسه عن قضاياه

آدم المودن: ليس هناك من يدافع عن الشباب إن لم يدافع نفسه عن قضاياه
الرباط : تحرير وتصوير صفية العامري
بمناسبة  الإحتفال باليوم الوطني والعالمي للشباب، نظمت “أوراش مواطنة” بشراكة مع “المركز الدولي للدبلوماسية” ورشا  لثلة من شباب جهة الرباط  سلا-القنيطرة،  من أجل التأطير وتعزيز مهاراتهم وتشجيعهم على القيادة والتأثير بشكل إيجابي  في المجتمع.

تحدث آدم  المودن  مدير مشروع” القيادة المغربية: كيف يمكن للشباب المغاربة ان يبدعوا من أجل التغيير” في تصريحه لموقع “ماروك تلغراف” أن  هذا المشروع سيتم تعميمه على باقي المدن والقرى، ويهدف إلى تشكيل شبكة من 200 شاب يتم تكوينهم ودعمهم لتمكينهم من القيادة والتأثير في مجتمعهم.

وحسب تصريحه  قال ” فقد جاءت فكرة هذا المشروع، بعد ان أصبح الجميع يتحدث عن الشباب، لكن من سيقوم بالاستثمار في هذا الشباب ومن سيعطي أولوية في أجنداتهم للشباب، ونحن نؤمن بشيء واحد هو أنه ليس هناك من يدافع عن الشباب إن لم يدافع عن قضيته”.

و أكد في تصريحه أنه من المهم أن يتمكن الشباب من الترافع عن قضاياهم و الاشتغال عليها من خلال الجمعيات، والاهتمام أيضا بقوتهم المؤثرة في المجتمع سواء تعلق الأمر داخل المجتمع المدني أو في الحياة السياسية.

وأضافت كريمة غانم رئيسة “المركز الدولي الدبلوماسية” في تصريحها لموقع “ماروك تلغراف” نعمل من خلال هذه الورشات على  تعبئة الشباب المغربي  للريادة في الحياة الجمعوية والسياسية، وكيف يمكن للشاب أن يكون مؤثرا وفاعلا التأثير في محيطه ومجتمعه، من خلال التكوين الذاتي والتكوين المهني.

واعتبرت أن “التغيير يبدأ من الشباب أنفسهم، فاعلين فيه، وهذا  ما ينعكس على الأسرة ثم المحيط وبالتالي المجتمع، ومن جهة أخرى لابد من الانخراط في جمعيات الأحياء للتعر ف على احتياجات شباب المنطقة”.

وترى كريمة غانم في تصريحها أنه على الشباب المبادرة في البحث عن فرص متعددة دون انتظار أن تقدم له الحكومة كل شيء، رغم أن سيجد صعوبات كثيرة، عليهم  من الاستمرار فالكثير من أفكار صغيرة لدى  بعض الشباب تطورت وأصبحت مشاريع كبرى، وهذا يتوقف أيضا على إيمان الشباب بقدراتهم و أفكارهم التي يستطيعون بلورتها والارتقاء بها .

وعرفت الورشة  التي نظمتها “أوراش مواطنة” اليوم  الأحد في الرباط، حضور شباب مغاربة من مختلف المدن، من أجل تطوير قدراتهم في القيادة والاندماج في الحياة السياسية برؤية جديدة للدبلوماسية الشعبية.

www.maroctelegraph.com

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

MarocTelegraph

مجانى
عرض