03 يوليو, 2020


قضية أمال الهواري.. لماذا يكذب المحامي وعضو هيئة دفاع توفيق بوعشرين عبد المولى لمروري على المغاربة؟

قضية أمال الهواري.. لماذا يكذب المحامي وعضو هيئة دفاع توفيق بوعشرين عبد المولى لمروري على المغاربة؟

إن سبب الاحتفاظ بالمصرحة أمال الهواري تحت تدبير الحراسة النظرية بأمر من النيابة العامة بمحكمة الاستئناف بالرباط كان بسبب إمعانها في الامتناع عن الإدلاء بالشهادة وإنكار العدالة والاختباء في منزل محمد زيان للحيلولة دون تنوير القضاء، وهي الجرائم المنصوص عليها في القانون الجنائي وفِي النصوص المنظمة لقانون الاتجار بالبشر.


وإعمال هذا التدبير الاحترازي فرضته ضرورة البحث الذي سيشمل النقيب زيان وعائلته، على اعتبار انهم مشمولين بأفعال التحريض والايعاز لمصرحة بالامتناع عن الإدلاء بالشهادة.


فلماذا تزييف الحقائق وتحريف النقاش ومحاولة تصوير الوضع تحت الحراسة على أساس أنه بسبب رفضها توريط توفيق بوعشرين! هل هذا هو نبل رسالة المحاماة الشريفة؟ هل هذه هي مبادئ الحزب الذي يتدثر المحامي بردائه؟ أليس هذا توجيه مؤدلج للرأي العام الوطني؟
فإذا لم تستحيي فافعل ما شئت… مادام أن هناك من تجاوز الحدود وقام بإخفاء أمال الهواري في صندوق السيارة

مقالات ذات صله

MarocTelegraph

مجانى
عرض