الرئيسيةمجتمع مدني

ما تسكتيش…ثـقـافـة ذكـوريـة سـائـدة وبائدة يجب محاربتها

رغم وجود عقوبات زجرية قاسية في حق مرتكبي العنف ضد النساء، فإن جولة بسيطة داخل مراكز الاستماع التابعة للجمعيات النسائية تؤكد أن القانون وحده في شقة الزجري غير كاف، بل لابد من مصاحبته بحملات تحسيسية من أجل تغيير سلوكات خاطئة ترسخت لدى الطرفين عبر سنوات من إعادة إنتاج ثقافة ذكورية.
النساء اللائي يتعرضن للعنف يتحملن جانبا من المسؤولية لصمتهن على العنف الممارس في حقهن على أمل تغير سلوك الشريك واعتقاد أن ما يحدث خلال الاعتداء الأول لا يعدو أن يكون نزوة عابرة سرعان ما تنتهي وتعود الأمور إلى طبيعتها، غير أنهن يكتشفن أن العنف في حالة ما إذا بدأ لا يتوقف، ويتحول إلى سلوك متكرر لا يتوقف عجلته إلا اتخاذ موقف حازم.
وبالعودة إلى إحصائيات  حول ظاهرة العنف بالمغرب يتضح أنه يساهم في ضياع حياة عدد من النساء، وخلق عقد نفسية مزمنة لهن ولأطفالهن يصعب على الجميع تخطيها بسهولة.

45% من مجمل توجهات العنف الجنسي هي اغتصاب
39% من مجمل توجهات العنف الجنسي هي تحرشات جنسية
25% من مجمل توجهات التحرشات الجنسية التي وصلت كانت داخل العمل
73% من مجمل توجهات التحرشات والاعتداءات الجنسية كانت داخل العائلة التي من ضمنها: 38% المعتدي هو الزوج و 35% المعتدي هو الاخ او الاب او العم او ابن العم او الجد 

يقوم مركز مساعدة ضحايا الاعتداءات الجنسيّة والجسديّة في جمعية نساء ضد العنف بإصدار التقرير النصف سنوي لعام 2016، وهو مستقى اعتمادًا على توجهات لنساء وفتيات قررن الحَد من العنف الموجه ضدّهن، وبالتالي قمن برَفع سماعة الهاتف، والاتصال بالمركز، والبوح بما يشعرن به، وتلقي المساعدة المرجوة.

ان أشكال العنف الموجه ضد النساء تختلف بين العنف النفسي الذي يمثل نسبة 39،7 في المائة. ويحتل المرتبة الأولى، يليه العنف الجسدي ب25،5 في المائة ثم العنف القانوني بنسبة 25،2 في المائة والعنف الاقتصادي والاجتماعي بنسبة 5،6 في المائة وفي المرتبة الأخيرة يأتي العنف الجنسي الذي يحتل نسبة 4،0 في المائة، والذي غالبا ما لا تعمد النساء بالتصريح بالتعرض له.
وهذه الأرقام والمعطيات تأثيراتها الاجتماعية والنفسية كبيرة، خاصة على الأبناء الذين يمكن أن يصابوا بأمراض نفسية تجعلهم يعيشون وضعا مضطربا يمنعهم من متابعة دراستهم بشكل جيد، وهو ما يمكن أن يساهم في ارتفاع وتيرة الهدر المدرسي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى