الرئيسيةعناوين اليومفنون وإعلاممجتمع مدني

ماروك تلغراف في زيارة خاصة لمنزل الأديب العالمي فرناندو اربال بمليلية (صور خاصة)

اذا كانت مصر تعتز بأديبها نجيب محفوظ والمغرب بأديبها محمد شكري والجزائر بأديبها كاتب ياسين, فان اسبانيا ترى في أديبها فرناندو أربال عملاقا لا يضاهيه أديب اسباني اخر.
ولد الأديب و الروائي فرناندو اربال بمليلية سنة 1932 جمع في صنعة الأدب مابين كتابة المسرحيات والقصة و الرواية الطويلة, حتى السينما اقتحمها من الباب الواسع .
من اشهر رواياته :دفن السردين, العذراء الحمراء و رواية مثل جنة المجانين.
و لأجل التعرف اكثر على الأديب الإسباني العالمي فرناندو ارتأت ماروك تلغراف زيارة مسقط رأس الأديب الموجود داخل أصوار مليلية القديمة, و قد دلنا عليها أحد الاسبان بعد ان تهنا في أزقة مليلية القديمة, وقد تأكدنا من أن المنزل يخص الأديب فرناندو من خلال يافطة موجودة قرب باب منزل الأديب وبالجوار مر أحد الاسبان وهو يردد que ningun mujer puede tener como ese genio letirario : اي : لا توجد أي امرأة يمكنها أن تنجب لنا مثل هذا العبقري في الأدب.


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى