04 يوليو, 2020


ماروك تلغراف في زيارة خاصة إلى المقر الموحد لجيشي التحرير المغربي والجزائري بالناظور

ماروك تلغراف في زيارة خاصة إلى المقر الموحد لجيشي التحرير المغربي والجزائري بالناظور

مازلنا مع القواعد الخلفية للثورة الجزائرية بالمغرب الشرقي و هذه المرة نتطرق إلى معلمة تاريخية لعبت دورا مهما في تحرير المغرب و الجزائر .
بمدينة الناضور و بالضبط بشارع المقاومة تتواجد هذه المعلمة التي طواها النسيان و لم يعد سوى القليل من يتذكر الأمجاد الغابرة و الصفحات المشرقة التي عاصرت هذه البناية .
من داخل غرفات هذه البناية تم إصدار البيان الأول لجيش التحرير المغرب و الجزائر بتاريخ 2 أكتوبر 1955 ,هذا التاريخ الذي أرخى لانطلاق عمليات جيش التحرير في الريف و غرب الجزائر .
في هذه البناية كانت تتواجد القيادة الموحدة لجيشي التحرير المغربي و الجزائري و كانت عناصر القيادة التحررية تتكون من الزعماء.
1-محمد بوضياف(الجزائر)
2- العربي بن امهيدي(الجزائر)
3- عبد الرحمان عبد الله الصنهاجي(المغرب)
4- عباس امساعدي (المغرب)
هذا الرباعي هم من كانوا وراء تسيير المقاومة في الريف و غرب الجزائر .
نتأسف عن الإهمال و النسيان التي طال هذه المعلمة التاريخية ,فقد ذكر المقاوم عبد الرحمن عبد الله الصنهاجي في مذكراته انه كان يتمنى أن تتحول هذه البناية بعد الاستقلال إلى متحف يؤرخ للحركة التحررية في المغرب و الجزائر ,لكن شاءات الظروف أن يكون مصيرها غير ذلك.

مقالات ذات صله

MarocTelegraph

مجانى
عرض