24 يوليو, 2019


حصري: هكذا كانت ازغنغان المغربية حاضنة لجيش التحرير الجزائري ولهواري بومدين+ (صور حصرية)

حصري: هكذا كانت ازغنغان المغربية حاضنة لجيش التحرير الجزائري ولهواري بومدين+ (صور حصرية)

بعدما تحدثنا عن إقامة بوضياف في بني أنصار و مقر إذاعة الثورة الجزائرية في سلوان و التعريف بشخصية الحموتي الثورية , كانت وجهتنا هذه المرة إلى مدينة ازغنغان التي تبعد عن مدينة الناضور بحوالي 7 كيلومترات.
لقد شهدت ثكنة هذه المدينة احتضان فيالق جيش التحرير الجزائري تحت قيادة العقيد الشريف بلقاسم بمساعدة الرائد آنذاك هواري بومدين وقد كانت تتكون هذه الثكنة من مجموعة من المراكز .
1-مركز لتكوين المجاهدين.
2-مركز لتكوين الممرضين و الممرضات.
وجود فرع تابع لمخابرات الثورة الجزائرية المعروفة بالمالغ التي يديرها القيادي بوصوف عبد الحفيظ المعروف بالسي مبارك.
ومن أجرأ العمليات التي أنجزها مجاهدو هذه الثكنة الموجودة في ازغنغان هو انتصارهم في معركة جبل فلاوسن المتاخمة للحدود المغربية و لا ننسى العملية الجريئة التي تزعمها هواري بومدين في سنة 1957 انطلاقا من ثكنة ازغنغان حيث قام برفقة بضعة مجاهدين بتخريب مايناهز 80 كيلومتر من الأسلاك الشائكة لخط موريس المكهرب الرهيب بواسطة سلاح الطوربيدات .
مازالت ذاكرة سكان ازغنغان يتذكرون التعايش الذي كان يجمعهم مع إخوتهم الجزائريين و الجلسات التي كانوا يتقاسمونها مع كبار قادة الثورة عند أشهر مقهى في ازغنغان ألا وهي مقهى مولاي يعقوب بشارع محمد الخامس حاليا.
وفي ما يلي ننشر صور حصرية لكيف كانت ثكنة ازغنغان حاضنة لجيش التحرير الجزائري ولهواري بومدين، وكيف ساعد مقاومون مغاربة إخوانهم في الثورة الجزائرية على طرد المستعمر الفرنسي:


مقالات ذات صله

MarocTelegraph

مجانى
عرض