الجيزاريوالرئيسيةتحت الصفرسياسةعناوين اليوممجتمع مدني

حصري: هذه حكاية المغربي بنعيسى بن بلعيد بطل الثورة الجزائرية.. وهكذا تنكر له نظام الحاقدين في الجزائر (صور حصرية)

عند اندلاع الثورة الجزائرية سنة 1954 انخرط المجاهد المغربي بنعيسى بن بلعيد في صفوفها وقد أفنى زهرة شبابه ضمن فيالق المجاهدين الجزائريين دفاعا عن حوزة البلد الشقيق الجزائر.
فكم من المجاهدين المغاربة ضحوا بحياتهم من اجل استقلال الجزائر نذكر منهم على سبيل المثال مسعود بودشيش وميمون لمريني وعمر بوداوود و من النساء فاطمة بوعجاج و حتى الأطفال نذكر الصبي موسى لعرج .
تعود أصول المجاهد بنعيسى إلى مدينة بني شيكر إقليم الناضور, مسقط صاحب الخبز الحافي محمد شكري …لقد شارك بنعيسى في مقاومة الاحتلال الفرنسي لمنطقة وهران إلى غاية الاستقلال سنة 1962 وبعد الاستقلال انخرط في صفوف الجيش الشعبي الجزائري ضمن لواء الدبابات…
ولكن شاءت الأقدار أن تندلع الحرب بين المغرب و الجزائر سنة 1963 المعروفة بحرب الرمال و اختار موقف عدم المشاركة, حتى لا يقاتل ضد اخواته المغاربة…فما كان من السلطات الجزائرية سوى أن تختار سجنه بتهمة الخيانة.
وسجن في سجن سيدي الهواري العسكري المعروف بالغواصة نظرا لقربه من البحر.
وقد عذب على يد زبانية بن بلة الذين تنكروا لتضحياته أثناء الثورة و ضمن الجيش الشعبي وقد اصيب بشلل في يده اليسرى جراء التعذيب الذي لقيه من طرف رفاق الأمس. و أكثر من ذلك فقد كان من المغاربة المطرودين من الجزائر سنة 1975.
هكذا ذهبت تضحيات المجاهد بنعيسى ادراج الرياح وقد وتفنه المنية سنة 1994 .

في الصورة: بنعيسى بن بلعيد باللباس العسكري عندما كان مجاهدا في صفوف الثورة الجزائرية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى