23 يوليو, 2019


ماروك تلغراف في حوار حصري مع جراح ألماني يجري عمليات جراحية مجانية للأطفال المغاربة مرضى القلب

ماروك تلغراف في حوار حصري مع جراح ألماني يجري عمليات جراحية مجانية للأطفال المغاربة مرضى القلب

حل طاقم طبي ألماني يمثل مؤسسة “أرامكو إن جيرماني”، أمس الاثنين، بمدينة الدار البيضاء لأجل التنسيق مع أطباء ومصحات مغربية بغية إجراء مجموعة من العمليات الجراحية المجانية على مستوى القلب لفائدة أطفال تقل أعمارهم عن 6 سنوات، ماروك تلغراف أجرى حوارا مع الدكتور الجراح عبد الرحيم سماعنة، المدير العام للمؤسسة التي يوجد مقرها في شتوتغارت، الذي أوضح مزيدا من التفاصيل، وهذا نص الحوار:

*لماذا وقع اختياركم على المغرب لإجراء عمليات جراحية لفائدة مجموعة من الأطفال مرضى القلب؟
نتخذ على عاتقنا داخل المؤسسة علاج مرضى القلب العرب في ألمانيا، وفي الفترة الأخيرة، توصلنا بطلبات كثيرة من لدن أهالي وذوي مرضى من مختلف الدول العربية بينها المغرب، يرغبون في العلاج لكنهم يجدون صعوبات مادية وعراقيل بشأن الأمور التنظيمية التي تحول دون حصولهم على تأشيرة لدخول الديار الألمانية مما يزد من معاناة آباء وأولياء أمور الأطفال المصابين سيما أن سفر الأطفال للعلاج يتطلب وجود مرافقين لهم، لهذا قررنا إجراء مجموعة من العمليات المجانية في إطار عمل خيري حتى يتمكن الصغار المرضى من الاستفادة من التدخل الجراحي السليم والعلاج المجاني والبقاء بالقرب من الأسر في الوقت ذاته.
*ما هي المعايير التي تعتمدونها لاختيار الأطفال الذين سيستفيدون من العمليات الجراحية داخل المغرب؟
بالنسبة لأعمار الأطفال مرضى القلب الذين سيستفيدون من العمليات الجراحية، فهي تتراوح ما بين 0 و6 سنوات، مع الأخذ بعين الاعتبار الظروف المادية الصعبة لأسرهم وصعوبة حصولهم على تسهيلات للعلاج خارج المملكة المغربية، وتجدر الإشارة إلى أننا نتوصل بثلاث أو أربع طلبات، يوميا، بهذا الخصوص، ونعمل على دراسة الملف الطبي لكل مريض على حدة وإن وجدنا نقصا على مستوى التقارير الطبية فإننا نربط الاتصال بالآباء من اجل تزويدنا بالوثائق الطبية الضرورية للوقوف على طبيعة الحالة المرضية للمصاب.
*وماذا عن المتابعة الصحية للمستفيدين بعد الجراحة خاصة أن تواجدكم في المغرب لن يستمر سوى أسبوع؟
إننا نحرص خلال فترة تواجدنا في المغرب، على زيارة مجموعة من المراكز الاستشفائية والمصحات الخاصة من أجل الوقوف على مدى ملاءمة البنيات التحتية والخبرة العلمية وأقسام المتابعة بعد العملية وأجنحة العناية المركزة، سيما أن عمليات القلب بالنسبة للأطفال ليست بالسهلة وتتطلب إمكانيات متطورة ضمانا لسلامة وصحة المستفيدين، وحرصا منا على ان تتم العمليات الجراحية في أفضل الظروف من جهة واستفادة الاطفال المرضى من المتابعة الجيدة والمنتظمة بعد التدخل الجراحي وخاصة خلال الأسبوع الاول للعملية.
*هل تم التنسيق مع وزارة الصحة المغربية باعتبارها الجهة الوصية؟
الوزارة تبقى مؤسسة حكومية والمبادرة لقيت الترحيب من طرف مصحات خاصة والتي أبدت استعدادها لاحتضان العمليات التي تحتاج لفريق طبي متكامل، لهذا فإننا نركز على خدمة هؤلاء الأطفال مرضى القلب ومدى استجابة المستشفى للشروط التي تستوجبها عمليات دقيقة من هذا النوع، بغض النظر عما إذا كانت مصحات خاصة أو مستشفيات عمومية.
*هل تم اختيار الأطفال الذين سيستفيدون من المبادرة أم ليس بعد؟
نحن نخطط لإجراء أربع أو خمس عمليات خلال فترة تواجدنا في المغرب، غير أن الأمر يبقى رهينا بطبيعة الحالات ونوعية الإصابات المرضية على مستوى القلب، فهناك عمليات صعبة تستغرق ما بين 10 و12 ساعة، وأخرى أقل حدة تتطلب أربع ساعات، لهذا فإننا لم نحدد بعد ما إذا كنا سنقتصر على أربع أو خمس عمليات أم أقل أو اكثر، ونظرا للعدد المرتفع للطلبات التي نستقبلهاب شكل يومي لم نحدد المستفيدين بعد.
*ما هي أنشطتكم خلال تواجدكم في المغرب بغض النظر عن العمليات التي ستجرونها؟
سنقضي أسبوعا في المغرب، نعقد خلالها لقاءات مع مجموعة من الأطباء المغاربة ونقوم بزيارات لبعض المصحات الخاصة، ولأن جراحة قلب الأطفال ليس بالأمر الهين فإننا نسعى إلى توفر عنصر الجودة خلال التدخل الجراحي وتجنب المضاعفات سواء أثناء العملية أو بعدها.

مقالات ذات صله

MarocTelegraph

مجانى
عرض