الرئيسيةعناوين اليومفنون وإعلام

أوركسترا حفني المصرية.. حين يستمتع جمهور موازين بالخالدات+ صور

استمتع الحاضرون بمنصة أبي رقراق في اليوم الثاني لمهرجان موازين مع ‘يوري بوينفوتورا’ الذي يعتبر سفير الموسيقى الكولومبية، بحيث استمتع الجمهور بفنه الفريد الذي يمزج العديد من الأساليب الموسيقية كالجاز اللاتيني، مامبو، تانكو، كومبيا. والبوليرو. وتجدر الإشارة أن ‘يوري بوينفوتورا’ هو أول مغني لأسلوب ‘السالسا’ يحرز على قرص ذهبي.


وبمسرح محمد الخامس، قامت أوركسترا حفني – أوبرا القاهرة بامتياز بإحياء تراث الأغنية العربية الكلاسيكية عن طريق إعادة غناء أعمال خالدة لنجوم الأغنية العربية لفترة الثلاثينيات والأربعينيات، مثل محمد عبد الوهاب وأم كلثوم وليلى مراد وأسمهان، أغان استمتع بها كل الحاضرين.
وبمنصة سلا، قام الفنانون المغاربة بإلهاب كل الحاضرين بأداء استثنائي. إذ أثبتت كل من الفنانة نضال إبورك التي مثلت المغرب خلال الحفل العالمي من أجل السلام الذي نُظّم بنيويورك، والفنان معتز أبو الزوز الذي بصم عن شهرة واسعة بالشرق الأوسط وكذا الفنان محمد عدلي الذي شارك بمسابقة ‘ذا فويس’ إضافة إلى المغني عزيز المغربي، عن غنى الساحة الفنية المغربية بالمواهب.

وقبل هذا استضاف جمهور قاعة النهضة أوركسترا أشجان التي يترأسها المايسترو نبيل شراط الذي أبان عن علو كعبه في الموسيقى.
وبمنصة شالة، استهلت اليوم الإبداعات التي تنهل من كل ميناء بالعالم، حيث قدّمت فرقة ‘سريشتي نينا راجاراني’ عملا فنيا يُحافظ على أصالة الرقص والموسيقى الكلاسيكية الهندية من خلال عرض رقصات بطريقة مبتكرة في سياق معاصر. كما تم تخصيص بعض ألوان و مراحل الموسيقى لإبراز الغناء السردي، وتسليط الأضواء على فن الراقصين و تعابير محيا الراقصة.


وفي هذا اليوم الثاني من المهرجان، رقصت مدينة الرباط على إيقاعات عروض الشوارع. إذ استمتع الحضور بعروض فرقة ‘كولوكولو’ وفرقة ‘بيت ذات درام’ ‘Beat That Drum’ التي تنهل من التعبيرات الفنية المتعددة. وكذا عروض فرقة ‘دانس دي باون’ Danse du Paon القادمة من الهند والتي استعملت ريش الطاووس للرقص على موسيقى روحية ذهبت بالحضور في سفر خالد. إضافة إلى هذا، عاش الجمهور لحظات شيقة مع فرقة ‘سو كي ماغش دوبو’ ‘Ceux Qui Marchent Debout’ التي قدّمت احتفالا بالموسيقى الأفروأمريكية.


وشهد اليوم الثاني من مهرجان موازين إيقاعات العالم في دورته 14 سهرات مذوية تقدّمها حفل الفنان الأمريكي ‘فاريل وليامز’ الذي حضر لأول مرة للمغرب. إذ أتحف هذا الفنان الشاب المفعم بالحيوية الجمهور الذي بلغ عدده 180 ألف متفرج بأغانيه الرائعة مثل أغنية ‘Happy’، هذه الأغنية التي رقص على ألحانها الكبار والصغار.

وضرب الجمهور موعدا بمنصة النهضة مع الفنانة أصالة، هذه النجمة السورية التي أبدعت أمام الجمهور الحاضر بأغان رومانسية عصرية. جدير بالذكر أن هذه الفنانة بدأت مسيرتها الفنية وسنها لا يتعدى 20 سنة، حيث بصمت على شهرة واسعة في الساحة الموسيقية العربية. واستمتع عشرات الآلاف بأغانيها الرائعة التي ردّدها كل محبي هذا الفن الراقي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى