08 يوليو, 2020


حضور قوي للمرأة الصحراوية المغربية في شتى المجالات

حضور قوي للمرأة الصحراوية المغربية في شتى المجالات

يعكس حضور المرأة الصحراوية في مختلف المجالات? انخراطها الفاعل والإيجابي في نهضة المجتمع وتقدمه? حيث أصبحت تحتل مكانة وازنة? ليس على الصعيد الوطني فحسب? بل من خلال تمثيلها للمملكة في المنظمات والملتقيات والمحافل الدولية. واستطاعت المرأة المغربية الصحراوية إبراز مؤهلاتها السياسية وقدرتها على تدبير الشأن العام والحكامة الجيدة? وانخراطها? إلى جانب شقيقها الرجل? في تدبير الشأن المحلي? من خلال تمثيليتها بالمجالس المنتخبة (المجالس الجهوية والإقليمية والجماعات الحضرية بالأقاليم الجنوبية الثلاث) وبالبرلمان والغرف المهنية. ويشكل تخليد اليوم العالمي للمرأة (8 مارس من كل سنة) مناسبة لاستحضار الدور الرائد للمرأة بالأقاليم الجنوبية للمملكة? التي انخرطت? بشكل فعال? في الحياة السياسية وفي مسلسل التنمية الاقتصادية والاجتماعية التي تشهدها المملكة. وبهذه المناسبة? أوضحت السيدة فاطمتو منت السالك? فاعلة جمعوية بالعيون? في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء? أن الاحتفاء باليوم العالمي للمرأة يشكل مناسبة للوقوف على دور المرأة المغربية، عموما، والمرأة الصحراوية، على وجه الخصوص، وما بذلته من تضحيات في سبيل الدود عن الوطن واسترجاع الصحراء المغربية من المستعمر الاسباني. وأضافت أن المرأة المغربية بالأقاليم الجنوبية اضطلعت? منذ عقود? بدور أساسي في تشكيل الوعي الثقافي داخل الأسرة سواء ب”الخيمة” أو المدينة? مشيرة إلى أن المرأة الصحراوية استطاعت? بفضل ولوجها مختلف المعاهد والجامعات? القيام بتدبير الشأن المحلي والمساهمة في الإنجازات التي يشهدها المغرب في المجالات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية. وأبرزت السيدة فاطمتو، التي شاركت أمس السبت بالعيون في ورشة تدريبية لفائدة الفعاليات النسائية حول موضوع “آليات وتقنيات الترافع عن قضايا النساء” بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، أن المرأة الصحراوية انخرطت في تأطير المجتمع سواء داخل الأحزاب السياسية أو الفضاءات الجمعوية بفضل مناخ الحرية والديمقراطية التي تنعم بها المملكة من طنجة إلى الكويرة. وأضافت أن المرأة المغربية الصحراوية? بفضل نضجها، تساهم اليوم في تأطير المجتمع وتعبئته في شتى المجالات ومنها القضايا الوطنية وخاصة دعم مشروع الحكم الذاتي الذي اقترحه المغرب من أجل التسوية النهائية للنزاع المفتعل حول الصحراء. وخلال هذه الورشة التدريبية، التي نظمتها اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان العيون- السمارة بتأطير ومشاركة فعاليات نسائية وطنية ومحلية، تم التأكيد على أن المرأة الصحراوية تبوأت مكانة لائقة تعززت بالخصوص بفعل إقرار مدونة الأسرة سنة 2003 ومصادقة الشعب المغربي على الدستور الجديد الذي رسخ مكاسب المرأة المغربية. وبالمناسبة، أبرزت الفعاليات النسائية، المشاركة في هذه الورشة، دينامية المرأة الصحراوية ومشاركتها الفعالة في مسلسل التنمية السوسيو- اقتصادية? وكذا عزمها على مواصلة تعزيز حضورها في شتى مجالات التنمية والدفاع عن ثوابت الأمة. وبالمقابل، استحضرت هذه الفعاليات بكل مرارة معاناة المرأة الصحراوية بتندوف، حيث دعت المنتظم الدولي إلى فك الحصار المفروض على النساء بمخيمات العار فوق التراب الجزائري، وحذرت من خطورة الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان بتلك المخيمات وخاصة تجاه النساء والأطفال والعجزة.
المصدر: وم ع

مقالات ذات صله

MarocTelegraph

مجانى
عرض