الرئيسيةمجتمع مدني

توفيق بوعشرين يهز الخط هزا لأسباب “إشراك” بنكيران في قمة العربان

لم يفوت توفيق بوعشرين، مالك يومية “أخبار اليوم المغربية” فرصة سفر بنكيران لشرم الشيخ لتمثيل المغرب في القمة العربية الطارئية، وأدلى بدلوه،عبر هز الخط لأسباب حضور رئيس الحكومة المغربية هذا اللقاء العربي. بوعشرين حصر “أسباب ومسببات” الصعود والنزول في التالي:
“………..
إقدام الملك محمد السادس على بعث رئيس حكومته إلى شرم الشيخ لتمثيله وتمثيل المملكة في جامعة العربان أراه رسالة من ثلاث فقرات، وهي بالترتيب كما يلي

أولا: يريد الملك رفع تمثيلية المغرب في القمة العربية الجديدة، وعدم الاقتصار على وزير الخارجية، وذلك لإرضاء مصر مستضيفة القمة، والسعودية والإمارات اللتين تراهنان على استصدار بيانات إدانة للحوثيين وداعش وإيران، ولمَ لا الدفع باتجاه تسليح الجنرال المتقاعد خليفة حفتر، وإفشال مفاوضات الصخيرات التي ترعاها الأمم المتحدة. إذن، بعث رئيس الحكومة إلى شرم الشيخ فيه رسالة من الجالس على العرش تقول: «أنا لا أخضر هذه الاجتماعات للأسباب التي تعرفونها، لكنني مهتم بجدول الأعمال وبجهود محاربة الإرهاب، وبالحد من انتشار العنف المسلح في المنطقة».

ثانيا: الملك يبعث رئيس حكومته الملتحي إلى عاصمة كره الإسلاميين، أي مصر، وهذا معناه أن القصر يعطي هدية لبنكيران ليسوق صورة أخرى عنه باعتباره زعيم حزب محافظ، إسلامي لكنه ليس أصوليا.. حزب مغربي ليست له علاقة، من قريب أو بعيد، بالإخوان المسلمين، وإن كانت الأخونة ليست جريمة ولا تهمة. حضور بنكيران وسط أمراء الخليج والرؤساء العرب وكتيبة السيسي معناه أن القصر يريد أن يمحو هذه الحساسية العربية والخليجية التي لدى البعض من بنكيران وحكومته، ويريد الملك أن يقول للجميع: «إن هذا هو رئيس حكومة المغرب وعليكم أن تتعاملوا معه، أحببتموه أم لم تحبوه».

ثالثا: الرسالة الأخيرة وراء تكليف بنكيران بتمثيل الدبلوماسي الأول في المغرب هي أن الملك يظهر للعرب خصوصية المغرب، وقدرته على تخطي آثار الربيع العربي، وانفتاحه الديمقراطي حتى على الإسلاميين، الذين يشكلون عقدة في منشار جل الأنظمة العربية. الملك يقول لهم: «ها هو إسلامي على وشك إكمال ولايته في الحكومة، وإن المغرب لا يخاف الإسلاميين ولا العلمانيين ولا اليساريين ولا الليبراليين، وإن انفتاحا ديمقراطيا تنتعش فيه تعددية حقيقية ممكن رغم كل الإكراهات، وإن سقف المغرب أقوى مما تظنون»…

من جهة أخرى، على بنكيران أن يوظف هذه المناسبة وهذه الهدية التي أعطيت له لتمثيل المغرب في تجمع العرب المصابين بالحساسية من الربيع العربي، وأن يتحدث معهم عن أفكاره وخططه ومنجزاته وأجندته، وأن يطمئنهم إلى أنه لا يسعى إلى خلافة إسلامية ولا إلى أسلمة الدولة والمجتمع، وأنه يقود حزبا محافظا وليس أصوليا، وأن حزبه يتشبث بالهوية المغربية بكل أبعادها الدينية والثقافية والاجتماعية واللغوية، من جهة، ويتشبث بالديمقراطية والتعددية وحرية المجتمعات في الاختيار من جهة أخرى، وأن إسلاميي المغرب مثل شاي الصين الذي دخل إلى البراد المغربي، كما قال بنكيران للمستثمرين الخليجيين في الدار البيضاء قبل أشهر.. جزء من فكرهم دخل من المشرق لكنه تمغرب حتى ما عاد أحد من الخارج يعرفه. إذا نجح في نقل هذه الفكرة يكون قد نجح في مهمة تمثيل المغرب، وتغيير الصور النمطية عن حزبه، والباقي مع الأيام..”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى