الرئيسيةلقطة رياضية

الريق.. عنوان من عناوين “نكاح الجهاد” داخل جماعة العدل والإحسان

في كل ملف يكشف فيه ما خفي من مكبوتات لدى بعض قياديي جماعة العدل والإحسان يحاول هؤلاء التستر على فضائحهم والادعاء بأنهم أبرياء “براءة الذئب من دم ابن يعقوب”… هي محاولات من الجماعة التي تتخذ من الإسلام أدراج لها، مع استغفار الخالق، لتحقيق مطامحها السياسية.. فكيف لقياديين من العدل والإحسان المحظورة في المغرب أن ينفوا أو يتبرؤوا من تهم تتعلق بالفساد الأخلاقي والفضح الجنسي، هي الزنا بلغتكم “فاص بدون كاشيت”…
نكاح الجماعة اتضح مع السنين أنه “بلية” مجموعة من أعضائها، فهو “فيس” لن يستطيع معه أعضاء العدل والإحسان الانفكاك منه، فكيف وقد ظهر بالدليل والبرهان في ما سبق من السنوات تورط قياديين في الدعارة الداخلية أي داخل الجماعة… “الإخوة والأخوات” بينهم بهذا المفهوم… وجميع الحالات تتعلق بنكاح من طرف متزوجين ومتزوجات…
فكيف يعقل أن يخرج لنا قيادي من الجماعة اسمه مصطفى الريق ويدعي براءته ووجود مؤامرة من طرف “المخزن” ضده… الرجل ضبط في شقة وداخل غرفة نوم عشيقته، والشرطة حجزت ملابسه الداخلية وملابسها الداخلية أيضا وهي الآن في المختبر المتخصص وسيصدر تقرير لتأكيد واقعة الممارسة الجنسية بين الريق ورفيقته.. فهل كل هذا مؤامرة كما تم الادعاء في السابق مع أعضاء وعضوات في الجماعة ضبطوا في حالات مشابهة…
الغريب في كل هذا أن زوجات من يضبطون من قياديي جماعة العدل والإحسان سواء في شقق دعارة أو في غرف نوم مع عشيقاتهم تتنازلن عن متابعتهم أمام القضاء وكأن هناك شيء يدفعهن إلى فعل ذلك، فهل هو الخوف من الفضيحة أم هي “أعراف” الجماعة.. بمعنى النكاح الحر بدون قيود ولا مُقيدات… إذن الجماعة مع “نكاح الجهاد” وليس “جهاد النكاح”…
وهنا لا بد أن نستحضر ما نشر على الأنترنيت من صور لنجلة المرشد العام الراحل ندية ياسين وهي مع أحد “الإخوة” في اليونان وتلك الصور تحمل أكثر من التفاصيل… كما أن فيديو مهندس الجماعة في المحمدية وهو ينزل بكل قوته على أخته في الجماعة داخل غرفة النوم.. في نكاح داخلي، كانت الجماعة كعادتها آخر المتدخلين للقول إن الأمر يتعلق بحملة مخزنية ضدها… بل هو القناع الساقط منذ سنوات عن الجماعة المحظورة… التي لا قومة لها سوى على فروج من تسقط من الإخوات بين أيدي غلاظ أعضائها…
الصورة: أرشيف

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى