08 يوليو, 2020


قبائل ذوي منيع بتافيلالت.. مكون ثقافي يؤثث المشهد التراثي بالمنطقة

قبائل ذوي منيع بتافيلالت.. مكون ثقافي يؤثث المشهد التراثي بالمنطقة

تتميز منطقة تافيلالت بتنوع وغنى تراثها وثقافتها شكلت فيه قبائل ذوي منيع إحدى مكوناتها الأساسية ضمن فسيفساء متناسقة. فالملاحظ أن هذه القبيلة، التي يعود تاريخ ارتباطها بالمنطقة إلى القرن الثالث عشر الميلادي، عندما قدمت من المشرق العربي في رحلة امتدت من الحجاز شرقا إلى المغرب غربا ضمن هجرة القبائل الهلالية، تميزت بحضور لافت في المنطقة إما استقرارا أو تنقلا في الأرجاء. وفي هذا الإطار، يقول الباحث في التراث المحلي مصطفى الفضيلي إن هذه القبيلة شكلت مكونا أساسيا لا يمكن، بأي حال من الأحوال، تجاهله في المنظومة الاجتماعية والثقافية بمنطقة تافيلالت، فهي، إلى جانب قبائل أخرى، “تمثل عامل ثراء وغنى تراثي للمنطقة، وعمقا تراثيا يؤثث الفسيفساء الثقافية لبوذنيب”، مضيفا أنه و”بفعل مستجدات العولمة الكاسحة، التي تحاول تنميط الثقافات وتسطيحها، يحتاج هذا التراث المنيعي إلى أن تولى له أهمية خاصة بتدوينه والعناية برجالاته، والحرص على إقامة المناسبات التي تعرف بثرائه وغناه وتيسر السبل لدراسته من أجل الكشف عن معانيه ودلالاته التي تجعل منه عامل بناء للشخصية المغربية المتسمة بالتعدد”. وأبرز الفضيلي، في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء، أنه لا يزال هناك أفراد من هذه القبيلة يعيشون حياة البداوة في الخيام وحياة الرحل، وإن كان الكثير منهم، وبسبب متطلبات الحياة المعاصرة وسنوات الجفاف والرغبة في تعليم الأبناء وهجرة الأبناء للعمل في مدن أخرى، اضطر إلى الاستقرار داخل مدينة بوذنيب، مؤكدا أن ارتباطهم بحياة الرحل جعل بعض شعرائهم يتغنون بالصحراء كفضاء ثقافي واجتماعي. وعن قيمة وأهمية التراث الشفهي لهذه القبيلة، أبرز الباحث أن قبيلة ذوي منيع تتميز بتراث ثقافي شعبي يمكن أن نميز فيه بين ما هو مادي وما هو شفهي. فبالنسبة للتراث المادي “لا يمكن الحديث عن المعمار على اعتبار أن القبيلة كانت متنقلة تحمل خيامها تتبعا لمواطن الماء والكلأ، وحتى الذين استقروا، وهم قلة، وبنوا منازل وقصورا فإنهم لم يكونوا يعيرون أهمية للتصاميم التي كانت لا تخرج عن “حوش تحيط به مجموعة من الغرف”، مشيرا إلى بعض المشغولات اليدوية التي عرفت بها هذه القبائل وخاصة ما له علاقة باللباس والحلي والخيام وما يرتبط بها كالعباءة والعمامة والمظل والسلهام والحَمَّالة والتماك والكطاية والخُوصْ، والخلالتين، وطرق التداوي وبعض الحرف اليدوية. وبالنسبة للتراث الشفهي فيمكن الحديث عن الأمثال والألغاز (الحَجَّايَة والكاف) والزجل وطقوس الزواج وتلك المرتبطة بالمناسبات الدينية كيوم عرفة (عريفة الولاد وعريفة لبنات)، وعيد الأضحى (البَغِّيل). ولعل ما يميز القبيلة ويؤكد ارتباطها بهويتها الإبداعية، يضيف الفضيلي، “هو استمرار احتفائها بالشعر، وحرص أفرادها على حضور الشاعر كل مناسباتها فرحا وقرحا، يسجل تلك اللحظات ويخلد ذكرها، لما تشكله من وسيلة للحفظ من النسيان والإهمال، ثم للدور الذي يلعبه الشاعر من خلال مدحه أو ذمه في التحريض على مكارم الأخلاق كالكرم والغيرة والوحدة والإيثار، أو التنفير من غيرها كالبخل والأنانية والفردانية وسوء الخلق. فكان من الطبيعي أن يرتبط الشعر بها ارتباطا وجدانيا وترتبط هي به ويحفظه أبناؤها”.
المصدر: وم ع

مقالات ذات صله

MarocTelegraph

مجانى
عرض