الرئيسيةلقطة رياضية

الصحفي الفرنسي المطرود من المغرب مصاب بمرض لن ينفع معه علاج… وهذا هو الدليل

يصر الصحفي الفرنسي المطرود من المغرب جون لويس بيريز محاولة الإساءة إلى المملكة المغربية من خلال نشر معلومات مغلوطة عن المغرب وملكه والأسرة الملكية الشريفة والمؤسسات الوطنية.. هذا الصحفي الذي يعمل تحت الطلب في فرنسا وبعد أن كذب بالواضح في برنامج “28 دقيقة” على قناة آرتي الفرنسية- الألمانية… ولم تحاول مقدمة البرنامج استفساره حول مصادر المعلومات التي أطلقها في برنامجها… وكانت كذبا في كذب.. وربما استقاها من مصادره غير الموثوقة في الجمعية المغربية لحقوق الإنسان قبل أن يطرد من المغرب… يحاول من جديد نشر غزعبلاته على صفحتتيه على تويتر وفيسبوك… مجددا نفس الادعاءات الكاذبة… والمجرمة قانونا في فرنسا وحتى في آخر الدنيا، ويمكن أن توضع في حقه شكاية بالكذب كما جرى إيداع شكاية في النيابة العامة بابتدائية الرباط ضده بالاحتيال والنصب…
الصحفي/ الكذاب جون لويس بيريز ادعى أن ثروة الملك محمد السادس والعائلة الملكية أكبر من ثروة أمير قطر… واش هدا عندو العقل أم أنه حين يقول هذه الادعاءات لا يكون في وعيه… فمفروض في كل صحفي أن يتوخى قبل نشر أي معلومات التحقق من مصداقيتها وأن تكون خاضعة للتسلسل المنطقي.. وهذا الصحفي ربما أصبح يطلق لسانه بكل ما جاء في خياله، فقط ليرضي من دفعوا له للإساءة إلى المغرب ورموزه…
نعم المغرب دولة حريات وأنت حين تتحدث على صفحاتك على فيسبوك وتويتر وعلى البرامج الإخبارية.. تدلي بمعطيات لا مصدر لها… وكل من هو مهني ويعرف نظام المعلومة المتعارف عليه دوليا، سيكتشف أنك تكذب وتُصدق كذبك… وكل هذا لأن السلطات المغربية كشفت مخططك وزميلك وبالتالي ضاع عليكما التعويض الكبير الذي كان في انتظاركما في باريس…
إن القانون والعدل ودولة الحق التي تتحدث عنها شيء نؤمن به نحن في المغرب… ولك أنت أيضا الذي تدعي أنك في بلد الحريات وفرنسا العظمى أن تمتثل للقانون وتستجيب للاستدعاء الذي سيصلك قريبا في مسكنك في باريس للمثول أمام القضاء المغربي في الرباط للنظر في التهم الموجهة إليك وزميلك والمتعلقة بالنصب والاحتيال… والطرف المتضرر موجود… فلتكن لك الشجاعة التي تدعي والإيمان بالقانون..
والكلمة في الأخير للقضاء المغربي…
كل ما سبق يظهر أن الصحفي الفرنسي المشار إليه مريض بالكذب.. فقد كذب ورفيقه على الشرطة بمطار الدار البيضاء وكذا على مدير الشركة التي اكتريا منها معدات التصوير، وأيضا حين طلبت منه السلطات الحصول على الترخيص بالتصوير… وحين عودته إلى فرنسا كذب بشكل متتالي على الفرنسيين ووسائل الإعلام… المهم الله يشافي.. مرضك صعيب…

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى