22 أكتوبر, 2019


حوار.. مغنية مغربية ترد بطريقتها على إساءة إعلامية مصرية للمغرب

حوار.. مغنية مغربية ترد بطريقتها على إساءة إعلامية مصرية للمغرب

صوت مغربي حنون ودافئ، ظهرت في مهرجانات مغربية ومصرية، جاءت إلى مصر شأن الكثير من الفنانين المغاربة والعرب الذين بحثوا عن الفرصة وأصبحوا نجوما ملئ السمع والبصر.
حول أغنيتها «مغربية أنا» التي ردت بها على إساءة الإعلامية أماني الخياط للشعب المغربي، وسر ارتباطها الفني بسميرة سعيد وأعمالها الفنية المقبلة، وفرص خوضها لتجربة التمثيل، والاستقرار في مصر فنيا، وسر اللهجة المصرية التي ترجح كفة المطربين الذين يتغنون بها، حول كل هذا التقى Gololy المطربة المغربية لمار مغربي، ودار الحوار التالي:
أغنيتك “مغربية انا” هل هي رد على إساءات أماني الخياط لبعض المغاربة؟
الاساءة كانت للشعب المغربي كله، وأنا ركزت في كلمات الأغنية على الرد على كل من يحاول تشويه صورة المغرب والفتاة المغربية على وجه التحديد، لأن الوطن أجمل شيء في الدنيا.

هل هناك فرق مع الفنان العربي أن يتغني باللهجة المصرية في أعماله؟
بلا شك تفرق كثير جداً، فمصر بلد الفن والفنانين واللهجة المصرية تعطي شهرة أكثر للفنان وتصل إلى العالم كله ومفرداتها سهلة وبسيطة وتصل إلى القلب والعقل معا، في حين تفتقد اللهجة المغربية عند الغناء بها للتسويق المناسب الذي يوصلها لكل العالم مثل اللهجة المصرية.
هل تنوين الاستقرار في مصر؟
أنا لي أعمال في المغرب وارتباطات فنية لا يجب أن أتركها، وجهودي الآن موزعة بين المغرب ومصر، ولكن بالتأكيد المستقبل بالنسبة لي في مصر.

من هم أكثر المطربين المغاربة الذين تأثرت بهم وتتطلعي للوصول لمكانتهم الفنية؟
أنا أحب كل المطربين المغاربة وأكن لهم كل الحب والتقدير، ولكني بعشق سميرة سعيد فهي أستاذة ونموذج للفنانة الناجحة بكل المقاييس لكونها تمتلك حنجرة ذهبية وهرم غنائي، بالإضافة إلى كونها انسانة بمعنى الكلمة، وتساعد الفنانين الجدد من الشعراء والملحنين وتفتح لهم بيتها، “ونفسي أكون مثلها”.
ومن الملحنين أو الشعراء تريدين التعامل والتعاون معه لاحقاً؟
اتطلع للتعاون مع كبار الشعراء والموزعين والملحنين مثل محمد رحيم، وعمرو مصطفى وتوما الموزع ووليد سعد، وأيضا بحب التعاون مع الجدد من الشعراء والملحنين لأنهم أكثر عطاء.

ترددت أقاويل عن مشروع “دويتو” قائم بينك والفنان تامر حسني؟
غير صحيح، ولكني أتمنى فتامر حسني نجم كبير وله قيمته الفنية والغنائية، ولو قدمت دويتو الفترة الجاية أفضل أنه يكون مع فنان مصري جديد وأغني بالمغربي وهو باللهجة المصرية.
ماذا عن أعمالك الغنائية القادمة؟
أجهز لأغنية جديدة ستكون تعاون مغربي مصري، ولا أحب أن أؤكد على تفاصيل هذا التعاون في هذه المرحلة، وستكون من انتاجي لاني لا اعمل مع شركة انتاج في المرحلة الحالية، وأحضر لتعاون مع الموزع «توما» ربنا يسهل ويتم في الفترة القادمة.
ماذا عن العمل بالسينما.. هل عرض عليك العمل بها؟
مركزة في الغناء في هذه الفترة وكل جهودي له، وربنا يكرم الفترة القادمة بأعمال سينمائية ستكون في وقتها فأنا لا أحب التسرع.
عن موقع جولولي

مقالات ذات صله

MarocTelegraph

مجانى
عرض