الرئيسيةجحيم تندوف

حين هزم الحسن الثاني الحقد الجزائري..وكيف قطعت العصابة قدم محتجز بسكين

بهذه العواطف المتسامحة عدنا إلى الرابوني. وكان يقيننا أن أولاد السيد قد عادوا إلى أصلهم وخرجوا من جلباب المرتزقة.ومن الرابوني إلى أوسرد لنخدم بعثة “صداقة” أروبية، هناك سألتقي عمر ولد علي بويا.وقفت أمامه.سألني إن كنت أعرفه فقلت نعم.ثم قال لي إنك ستصحبني، فقلت له إني لا أملك أمر نفسي لأني سجين.فاجأني بأن طلب مني أن آخذ واحدا من الأسرى لنذهب معه إلى خيمته.ناديت على خناتة عبد الرزاق.حملتنا سيارة اللاندروفر إلى خيمته حيث التقينا عددا من بني عمومته.فوجئنا بهذه المعاملة وهذا الكرم غير المعهود في اولاد علي بويا،سيما لما رأينا الشاة المذبوحة.وضع صبيا في حجري وقال لي اذبحه.ذهلت من هذا السلوك وسألته مستغربا: ولم؟ فأجابني بتأثر كبير: لقد آذيناكم كثيرا ولم أكن أعرف أن الحسن الثاني بكل هذا التسامح.سألته كيف.فأجابني أن ملكنا قد أطلق سراح أبيه الضابط الخائن المسن واستجاب لطلبه في أن يعفو عن أبنائه ليعودوا للمغرب.تأثرت وتحسرت في الوقت نفسه ثم حمدت الله بصوت مسموع أن اولاد علي بويا عادوا إلى الحقيقة وصار الذئب يرعى مع الغنم. وكانوا يستضيفوننا ذلك اليوم في سرية تامة ولم يكن يعلم بالموضوع غير قائد السجن بوسحاب.وأقسم ولد بويا أن لن يضرب يوما سجينا ولا أن ينطر إليهم نظرة سوء وزاد أنه ينوي التصويت للمغرب في أي استفتاء قد يقع، ووكل الله على مخلفات سياسة بومدين وطغمة العسكر.في نهاية الضيافة،أعطونا ثيابا وطلبوا منا إبلاغ سلامهم إلى باقي الأسرى. وشهد الله أني كم تمنيت سابقا للمغرر بهم أن يعودوا للصواب.تغيرت الكثير من المعطيات سنة 1999. ومن الذين هبت عليهم رياح التغيير محمد ولد عتيك الذي أصبح قائد أمن لاحقا، وإني أتوقع أن تغتاله الجزائر لأنه لاطفنا أكثر مما يطيقه نظام هذه الدولة.كان يمنع أيا كان من الاقتراب إلينا أو حتى تصويرنا.عدنا إلى رفاقنا في السجن فأخبرناهم بما حصل مع أولاد علي بويا فدهشوا لما حصل ونما الأمل في أعماقهم من جديد.

مثل هذه التطورات لم تمنعنا من تصليب جبهتنا الداخلية، ولو أن الجزائر تركت البوليساريو لنا لأتينا بهم إلى المغرب في وقت قصير.وسأروي واقعة مثيرة حدثت في آخر سنة من القرن الماضي حين أخذوا جماعة من أسرانا إلى منطقة على الحدود ما بين مالي وموريتانيا لحفر آبار ترد منها الإبل.في تلك الفيافي حيث تبعد أرض الوطن بآلاف الكيلومترات، القفار وبعد المسافة أقسى حارس لمن يفكر في الفرار.البوليساريو كانوا مطمئنين تماما إلى أن أحدا لن يقدر على مجرد التفكير في مغامرة فاشلة أما جبروت الصحراء والبعد والعطش.تركوا جعفر وحارسين فقط.انتهز الرفاق الفرصة فانقضوا على الحارسين. قيدوا الأول واستعملوا الثاني دليلا يوصلهم إلى نقطة الربط على متن السيارة التي كانت بحوزتهما، حيث توجد بعثة المينورسو، وهددوا الحارس الذي صار أسيرا بأن مصيره القتل لو قادهم إلى وجهة العدو.وفعلا تمكن رفاقنا من العودة إلى المغرب، وكانا شهمين مع الحارسين وأحسنوا إليهما.ومقابل هذه الشهامة، تمة وقائع مأساوية حصلت هنا وهناك، مثلا حينما تشاجر أحد أسرانا يدعى الطيب الجبلي مع حارس فقال له الطيب إن فيروس الجزائر يسكن دمكم، وطال الزمن أم قصر لا بد أن تقولوا يوما “عاش الملك” فتكالب الحراس مع زبانية آخرين على الطيب وقطعوا اللحم من قدميه بالسكاكين.واقعة أخرى كان بطلها الاسير الفانيدي عمر في مركز الدخيرة، أو ما يسمى مركز “الشهيد محمد فضل”، هناك أحد الحراس الغلاظ ضرب عمر بالكرباج فتحداه بأن الجزائر لن تنفعهم في شيء، فأسرع الخطى ليشكو الفانيدي للجلاد محمد لمين ولد ديديه، وهو من أصل جزائري.كان مصير عمر أن سجن في “صندوق العودة”، وهو صندوق خشبي صغير الحجم مثل تابوت ينام فيه السجين ليلا، وفي النهار تحت الشمس الحارقة، يضعون الصندوق في تلك العلبة ليحرق ويختنق.قضى عمر في ذلك الصندوق/السجن سنة ونصف السنة.انقطعت أخبار عمرعنا وبات في عداد المفقودين، والأصح أنه استشهد وحتى لو حدثت معجزة ونجا، وهذا جد مستبعد، فإنهم سيأخذونه للجزائر لرعي الإبل.كانت أبشع عقوبة على الإطلاق.في هذا المخيم كانت تعليمات الجزائريين صارمة بعدم الحديث إلى الأسرى أو الاقتراب منهم.ومرة سجنوا صحراويا بسببنا خمس سنوات في معتقل الرشيد السري.
أما صديقنا البزيوي فقد مات بعد أن سقط في بئر بمركز السرفاتي وحالوا بيننا وبين إنقاذه.أخونا يموت أمامنا ولا نملك أن نهب لنجدته.أي بشر هؤلاء، إن كانوا بشرا؟ مرت أيامنا بئيسة يطبعها الترهيب في مركز السرفاتي ولم نتنفس الصعداء إلا بإرجاعنا إلى الرابوني.وبدأت الأشغال الشاقة من الصفر.هناك ستقع لي حادثة طريفة.كنت ذات يوم رفقة مصطفى جبيلو وميلود العياطي وعبد السلام الجيلاسي..رأينا محمد عبد العزيز قادما نحونا مع جزائريين. بمجرد وصوله أراد أن يرينا كيف يجب الاشتغال فناولته المعول فيما أعطى الجيلاسي فأسه لجزائري كان رفقة زعيم العصابة.تركته يشتغل حتى تصبب عرقا..ولم ينقذه من تلك التمثيلية المرهقة إلا ولد الميلس الذي نهرني بأن آخذ المعول من “الرايس”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى