16 فبراير, 2020


الممثل هشام موسون الملقب بعوينة لماروك تلغراف: أعيش بطالة فنية لأسباب مجهولة

الممثل هشام موسون الملقب بعوينة لماروك تلغراف: أعيش بطالة فنية لأسباب مجهولة

يوضح بطل علي زاوا الممثل الشاب هشام موسون الملقب بعوينة في هذه الدردشة القصيرة مع ماروك تلغراف ،سبب غيابه عن الجمهور المغربي، وعن ظروف الحياة التي يعشها الآن…
هشام موسون الشهير بعوينة ممثل مغربي شاب من مدينة مكناس سنة 1988 ترعرع في الدار البيضاء، أظهر طاقات كبيرة في المجال الفني منذ أول دور بطولي لعبه مع المخرج نبيل عيوش في فيلمه”علي زاوا”عام 2001،ليؤكد حضوره،بالقوة والفعل، حيث مثل في نفس السنة دورا ناجحا جدا بشهادة الجمهور المغربي في السلسلة الكوميدية للا فاطمة الجزء الأول والذي أبدع فيه إلى حد كبير من خلال تجسيده دور الطفل عوينة، هذا النجاح سيجعله حاضرا في الجزء الثاني 2002 والجزء الثالث 2003 من نفس السلسلة…كما شارك في فيلم لحظة وداع.
منذ ذلك الحين غيب هشام عن التمثيل لأسباب تبقى مجهولة بالنسبة إليه،ليجد نفسه بعد حياة الشهرة والمجد معزولا ووحيد إلا من حب الناس الذين عشقوه بإخلاص لأن أدواره كانت صادقة وعفوية وغير مصطنعة…
-ما هي أسباب غياب الممثل هشام عوينة عن الشاشة وعن الجمهور المغربي؟
أظن أن هناك سيلا من الأسئلة التي تطرح عن سبب غيابي، أكيد أن هناك أسبابا عديدة لكن،صدقني يأخي،فأنا بصراحة أجهلها ولا أعرف معناها…نعم،تبقى أسبابا مجهولة.
فمن ناحيتنا نحن نشتغل لكن المخرجين لا يوجهون إلي أي دعوة.
-ما حقيقة الفيديو الذي روج على نطاق واسع وأنت وسط مقهى تقدم “بلاطو قهوة” لأحد الزبناء، هل أصبحت نادلا في المقاهي؟
ذلك الفيديو كان خطأ وسبق لي شرح ذلك في أكثر من حوار صحفي،والذي حز في نفسي كثيرا هو أنني لا أشتغل نادلا في المقهى،وأخد الناس عني نظرة النادل مع العلم أن الأمر ليس كذلك، حيث بدأ الناس يتحدثون، في السر والعلانية، أن عوينة بعد الشهرة تحول إلى نادل،لو كان الأمر كذلك لما انزعجت …وحقيقة ذلك هو أنني تواجدت في مقهى صديقي المتواجد بوجدة ليلة مباراة ريال مدريد واتليتيكو بلباو وبحكم الاكتظاظ قدمت لأحد الزبناء مشروبه لكن أحد الأشخاص من الجمهور المغربي التقط الصورة وروجها وفهت بذلك الشكل.
ماهو جديدك؟
لحد الآن لايوجد أي جديد،و حتى رمضان الذي يشتغل فيه الفنان المغربي سأكون مغيبا.
أقاطعه:يعني بطالة فنية: (يضحك كثيرا) بالفعل…حقيقة بطالة فنية.
-في الحياة الشخصية هل مازلت عازبا أم تزوجت؟
لا لا..لحد الآن مازال عوينة وحيدا…
ألا تحس بنوع من الوحدة والاغتراب؟
إطلاقا،إطلاقا… إذ كيف لي أن أشعر بذلك والناس يغمرونني بحبهم،يسلمون عليك وحيونك بحرارة. الجمهور المغربي كله يعرفني لذلك لا أشعر بالوحدة .
-رسالة إلى الجمهور المغربي:الله ايخلي لينا الجمهور المغربي وكل الناس الذين يحبون “علي زاو” –.
-رسالة إلى المخرجين المغاربة: الله اهديهم.
-بعد ابتعادك عن التمثيل كيف تتدبر مصاريف المادية؟
أنا أشتغل،لكن بعيدا عن المجال الفني حتى أتدبر مصاريفي المادية وحتى لاأظل عالة على أحد.
ما هي طبيعة هذه المهن؟
أشتغل في مهن مختلفة أو كما يقول المغاربة “كبريكولي” وصافي.

مقالات ذات صله

MarocTelegraph

مجانى
عرض