23 فبراير, 2020


هذه قصة مصممة مغربية تعاملت مع الأمريكية ماريا كاري

هذه قصة مصممة مغربية تعاملت مع الأمريكية ماريا كاري

زهرة اليعقوبي مصممة أزياء مغربية دخلت خانة العالمية من خلال ارتاء نجمات أمريكيات وعربيات لتصماميها التقليدية المغربية المبتكرة وبين هؤلاء ماريا كاري وميادة الحناوي وهند صبري. في هذه الدردشة تقص المصممة المغربية حكايتها مع هؤلاء وتحكي عن جديد ابتكاراتها في مجال تصاميم الازياء.
قمتم أخيرا بعرض في أحد فنادق الدار البيضاء كيف تقيمون هذا العرض؟
هذا العرض يدخل في إطار الدورة السادسة لتظاهرة “الموضة فاشن دايز” التي تنظمها الفيدرالية المغربية للخياطة التقليدية وبالتالي فهو عرض مهم بالنسبة لي حيث وضعت تشكيلة جديدة أسميتها “وردة الرمال” وهي وردة ناذرة تكون فقط في الصحراء واستلهمت من هذا الاسم لأن التشكيلة في حد ذاتها ناذرة من حيث اختيار الأثواب أو التصميمات أو من حيث خدمة المعلم. وهذه المناسبة كانت فرصة جيدة لتسويق القفطان المغربي بحيث حضرت لتغطية الحدث وسائل إعلام من جميع أنحاء العالم.
مع اقتراب شهر رمضان الفضيل هل خصصت المصممة زهرة اليعقوبي تشكيلة لهذه المناسبة؟
بالنسبة لي كمصممة أنا معروفة أكثر بتخصصي في مجال القفطان لكن رمضان القادم انشاء الله سأخصص له “الكاندورة”  والجلابة المواتية لرمضان و لفصل الصيف أيضا وبالتالي فالقصات ستكون مناسبة لهذا الفصل. أيضا سأشتغل على تصاميم جديدة في هذا المجال وسأراعي أيضا الأثواب التي تتناسب وهذا الفصل الحار.
ماذا تضيف العروض التي تنظم في المغرب أو خارج المغرب للمصممة زهرة اليعقوبي؟
أهم ما تضيفه هذه العروض سواء المقامة داخل المغرب أو خارجه هو التواصل مع وسائل الاعلام المختلفة فبفضل وسائل الاعلام العمل والجهود التي نقوم بها تخرج للوجود ومنتجاتنا تصل بذلك للعالمية، ومن جهة أخرى بواسطة العروض يتعرف الجمهور على جديدنا.
كيف تروج المصممة زهرة اليعقوبي للقفطان المغربي خارج المغرب؟
أروج للقفطان المغربي من خلال مجموعة من الفنانات اللواتي ارتدين تصاميمي مثل الفنانة التونسية هند صبري وهدى سعد وميادة الحناوي والفنانة الأمريكية ماريا كاري التي ارتدت تصميما من تصاميمي في السهرة التي أعقبت ظهورها في مهرجان موازين، كما أنجزت تصاميم رجالية للفنان الشاب خالد ومحمد لامين ولا أنسى أيضا الفنانة أسماء لمنور ومنى فتو.
بالإضافة لذلك قدمت مجموعة من العروض في كل من نيويورك وميامي وهولاندا وباريس وغيرها حيث يعجب العديدون  بالطرز اليدوي “السفايف” والعقاد خدمة المعلم التي تبقى أساس عمل المصممين مع إضافة تحسينات.

مقالات ذات صله

MarocTelegraph

مجانى
عرض